ما هو معدل الإطارات في الثانية (FPS) ولماذا مهم في الألعاب؟

ما هو معدل الإطارات في الثانية (FPS) ولماذا مهم في الألعاب؟
أستمع الى المقال

تُعتبر وحدة المعالجة المركزية (CPU) ومعالج الرسوميات أو كارت الشاشة (GPU) من العوامل الأساسية التي تحدد أداء جهازك، ومن ثم بعد ذلك تأتي ذاكرة الوصول العشوائي (الرام)، كما يجب أن تضع معدل الإطارات في الثانية (FPS) على رأس قائمة أولوياتهم خصوصًا إذا كنت من عشاق ممارسة الألعاب.

وقدمت شركة إنفيديا (Nvidia) بحثًا يشير إلى علاقة إيجابية تربط بين معالج الرسوميات القوي والقتل أو الموت في ألعاب باتل رويال، وبالتالي فإن ارتفاع معدل الإطارات في الثانية يؤدي في الواقع إلى تحسين أدائك في ألعاب مثل Fortnite و Apex Legends و Call of Duty (كلما ارتفع معدل الإطارات كلما ساعدك ذلك على تحقيق نسبة قتل أعلى لخصومك في الألعاب).

source: nvidia.com

ولسنوات عديدة، قام محترفو الرياضات الإلكترونية بضبط أجهزتهم بمعدلات إطارات عالية جدًا – 144 أو حتى 240 إطارًا في الثانية – وقاموا بإقران أجهزتهم بشاشات بمعدلات إنعاش عالية (معدلات التحديث) أيضًا.

أولًا:

ما هو معدل الإطارات في الثانية أو FPS

معدل الإطارات في الثانية أو FPS اختصارًا لكلمة (Frames Per Second)، ويعرف أحيانًا بمعدل التحديث أو معدل الاندفاع، وهو قياس لعدد الصور التي يمكن عرضها في ثانية واحدة أو عدد الإطارات التي يمكن لوحدة معالجة الرسومات الخاصة بك عرضها كل ثانية.

ولا ينطبق هذا فقط على رسوميات الكمبيوتر في ألعاب الفيديو ولكن على جميع أنظمة إلتقاط الحركة بما في ذلك كاميرات الأفلام والفيديو، لكن سنركّز في هذا التقرير على معدل الإطارات في الثانية عندما يتعلق الأمر بالألعاب.

ويقاس هذا التردد عادةً بالإطارات في الثانية (fps)، والتي تعني قدرة جهازك على تمرير أكبر وأسرع عدد من الفريمات في الثانية الواحدة. فمثلًا، بمعدل 30 إطارًا في الثانية، ستظهر 30 صورة مميزة على التوالي في غضون ثانية واحدة.

بينما في حالة إذا كان معدل الإطارات في الثانية منخفضًا، وقتها تظهر الحركة خشنة ومتشنّجة ويجعل اللعبة تبدو بطيئة ومتقطعة، وكذلك يمكن أيضًا مواجهة مشكلات إذا كان معدل الإطارات في الثانية لديك مرتفعًا جدًا، مما قد يؤدي إلى زيادة تحميل شاشتك وتسبب في تعطّلها.

مفهوم معدل الإطارات في الثانية

تقوم وحدة المعالجة المركزية بتحويل ألعاب الفيديو لعدة صور في ثانية واحدة ومن ثم إرسالها إلى الشاشة، وتكون قيمة هذه الصور هي (FPS)، وكلما زادت هذه القيمة كلما كان هذا أفضل، وتعتمد هذه القيمة على أداء وحدة معالجة الرسوميات بشكل خاص وأداء الكمبيوتر بشكل عام.

ويبدو أنك تتساءل الآن: ما هو معدل الإطارات المناسب للألعاب الحديثة حاليًا؟

فيما مضى، كان معدل 30 إطارًا في الثانية أكثر من كافٍ للألعاب المختلفة لأي مستخدم، ولكن مع تقدم التكنولوجيا وتطوّر الألعاب الذي أجبر اللاعبين والمستخدمين على التطور كذلك، أصبح معدل 60 إطارًا في الثانية هو المعيار الجديد والأنسب للألعاب الفردية، ومعدل120 إطارًا للألعاب الجماعية التي تحتاج عددًا من اللاعبين معًا، خاصة ألعاب التصويب.

ويرى معظم الأشخاص أن معدل 60 إطارًا في الثانية هو الأفضل ويعتبر أنسب معدّل إطارات يمكن اللعب به، ويعزو الخبراء سبب ذلك إلى نعومة الصور المعروضة وأن الشاشات 60 هرتز هي أكثر الشاشات المتاحة حاليًا بسهولة.

وبناءً عليه، فإن عملية الحصول على معالج الرسومات (GPU) له القدرة على إخراج 60 إطارًا في الثانية خلال لعبة الفيديو باتت أمرًا سهلًا للغاية وغير مكلف.

ونجد في التصوير السينمائي والرسوم المتحركة الحديثة، أن المعيار الأفضل هو 24 إطارًا في الثانية. ويسعى جميع المستخدمين إلى رفع FPS في أجهزتهم نظرًا لما توفّره من تجربة سلسة للغاية أثناء اللعب، حيث تمنحك الرسوم المتحركة الأكثر سلاسة أفضل وأوضح رؤية ممكنة للمزيد من الإطارات في حركة الشخصية التي تظهر على شاشة جهازك، وتكمن أهمية ذلك تحديدًا في الألعاب التي تنطوي على الكثير من الحركة.

وبالتالي، فإن من يرغب في تجربة لعب أكثر متعة وسلاسة ونبضًا بالحياة، عليه الحصول على معدل إطارات مرتفع، وذلك لأنه يمنح الأعين معلومات أكثر وأوضح بكثير لكل ثانية في اللعب.

ومن خلال الفيديو أدناه، ستحصل على نظرة جيدة تبسّط لك مفهوم كيفية ظهور الأشياء بمعدلات الإطارات المختلفة.

ما هو الفرق بين 30 و 60 و 120 إطارًا في الثانية ؟

  • 30 إطارًا في الثانية – هذا هو مستوى الأداء الذي تستهدفه عادةً وحدات التحكم وأجهزة الكمبيوتر المخصصة للألعاب، وضع في اعتبارك أن التلعثم الكبير يمكن ملاحظته فقط عند أقل من 20 إطارًا في الثانية، لذلك يمكن اعتبار أي شيء يزيد عن 20 إطارًا في الثانية قابلاً للعب.
  • 60 إطارًا في الثانية – هذا هو المعدل المستهدف لمعظم أجهزة الكمبيوتر المخصصة للألعاب. على وحدات التحكم، يمكن فقط للألعاب الأقل تطلبًا أو المحسّنة بشكل أفضل إدارة 60 إطارًا في الثانية. ومع ذلك، فإن PS5 القادم و Xbox Series X سيستهدفان ذلك في معظم الألعاب.
  • 120 إطارًا في الثانية – هذا هو نوع معدل الإطارات الذي لا يمكن عرضه إلا على الشاشات بمعدلات تحديث 120-165 هرتز. عادة، يمكن فقط لأجهزة الكمبيوتر القوية المخصصة للألعاب تشغيل الألعاب الصعبة بهذا المستوى من الأداء دون أن تنخفض أي إعدادات.
  • 240 إطارًا في الثانية – هذا الإطار محجوز لأسرع شاشات 240 هرتز. 240 إطارًا في الثانية هي عالية مثل شاشات العرض الحديثة.

تنويه هام:

من السهل تحديد الفرق بين 30 إطارًا في الثانية و 60 إطارًا في الثانية، لكن في المقابل يصعب كثيرًا ملاحظة الفرق بين 120 إطارًا في الثانية و 240 إطارًا في الثانية.

معدل الإطارات في الثانية مهم للغاية في ألعاب إطلاق النار

معدل الإطارات في الثانية مهم لجميع الألعاب، لكن ألعاب إطلاق النار من منظور الشخص الأول مثل: لعبة كاونتر سترايك (Counter-Strike: Global Offensive) ولعبة فالورانت (Valorant) ولعبة كول أوف ديوتي (Call of Duty) تتطلب بشكل كبير الحصول على معدلات إطارات عالية للغاية نظرًا لأن إطلاق النار في هذه الألعاب يتطلب الكثير من وقت رد الفعل السريع والحركات الصغيرة. حتى رؤية الخصم قبل بضعة إطارات يمكن أن يوضح الفرق بين الفوز والخسارة. لذلك ، إذا رأيت المعلومات متأخرة بسبب معدل عرض الإطارات المنخفض ، فستكون في وضع تنافسي كبير.

هل تؤثر ذاكرة الوصول العشوائي (الرام) على معدل الإطارات في الثانية (FPS)؟

تعتبر ذاكرة الوصول العشوائي (الرام) شكلًا من أشكال التخزين المؤقت للكمبيوتر الذي يسمح باستلام البيانات المخزّنة وقراءتها على الفور، وعندما تقوم بتشغيل لعبة معينة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، وقتها سيتم تخزينها مؤقتًا في ذاكرة الوصول العشوائي لسهولة الوصول إليها، بدلاً من كتابتها على محرك الأقراص الثابتة.

وإذا اعتمدت وحدة المعالجة المركزية في الكمبيوتر الخاص بك على محرك الأقراص الثابتة بدلًا من الرامات في تنفيذ المهام، وقتها سيتحرك أداء الجهاز بوتيرة بطيئة على عكس تمامًا اعتماد المعالج على الرّام. وتُعدّ ذاكرة الوصول العشوائي الكافية ضرورية لسرعات الأداء السريع من خلال ضمان مساحة كبيرة لتخزين البيانات على الفور.

لكن ماذا يحدث في حالة امتلاء سعة الذاكرة العشوائية بجهازك؟ وقتها سيتم تخزين الملفات المؤقتة على الأقراص الصلبة، ونظرًا لأن الأقراص الصلبة أبطأ من الذاكرة العشوائية فسوف يستعين بعدد الإطارات في الثانية، وبالتالي مع ترقية سعة الذاكرة ستلاحظ زيادة في معدل الإطارات في الثانية.

الاستنتاج:

تؤثر سعة الرّام المنخفضة بالسّلب على سرعة معدل الإطارات في الثانية، أي أن زيادة سعة الرّام سيساعد على تحسين معدل الإطارات في الثانية في الألعاب، لكن لن يكون بنفس القدرة مقارنةً ببطاقة الرسومات ووحدة المعالجة المركزية .

كيفية زيادة FPS

السؤال الذي يطرح نفسه الآن، هل يمكن رفع FPS؟ انخفاض معدل الإطارات في الثانية شيء مزعج للغاية ويجب تجربة الألعاب غير ممتعة إطلاقًا على أجهزة الكمبيوتر، لكن هناك بعض النقاط يمكن تطبيقها لرفع FPS في الألعاب.

شراء كارت شاشة خارجي:

يفضل شراء كارت شاشة خارجي إذا كان جهاز الكمبيوتر الخاص بك مؤهّلًا لتركيبه لأن هذا يساعد بشكل كبير للغاية في تعزيز أداء الجهاز بشكل عام، ويمنحك تجربة سلسلة للألعاب بدون التعرض لمشكلة انخفاض معدل الإطارات في الثانية. ولهذا السبب، يُنصح بشرائه.

رفع سعة ذاكرة الوصول العشوائي:

يؤدي رفع سعة ذاكرة الوصول العشوائي (الرّام) إلى تحسين FPS في الألعاب بشكل ملحوظ نظرًا لأن سعة الرّام الكبيرة تساعد وحدة المعالجة المركزية في معالجة المهام بشكل أسرع، لكن لن يكون بنفس القدرة مقارنةً ببطاقة الرسومات.

تحديث التعريفات:

يُنصح دائمًا بضرورة تحديث تعريفات جهاز الكمبيوتر الخاص بك، حيث إن هذه العملية تعزّز بشكل كبير من أداء جهازك، وبالتالي تسريع الألعاب.

تقليل دقة الشاشة:

رفع دقة الشاشة يعني زيادة عدد البكسلات، الأمر الذي يعني بأن وحدة المعالجة المركزية ستقوم بمعالجة أكثر، لكن تقليل الدقة سيعود بالإيجاب على رفع FPS حيث تقل كمية المعلومات المراد معالجتها، وهذا يعني تقليل العبء على وحدة المعالجة ومعالج الرسوميات، مما يؤدي في النهاية إلى تسريع الألعاب.

رفع تردّد التشغيل:

تُعد عملية رفع تردّد التشغيل من الوسائل الرائعة حقًا لرفع معدل الإطارات في الثانية وتحسين أداء الجهاز بشكل عام، ويمكن رفع تردّد التشغيل لوحدة المعالجة المركزية ومعالج الرسوميات وذاكرة الوصول العشوائي (الرّام)، لكن هذا قد يؤدي إلى مواجهة مشكلة ارتفاع درجة حرارة جهازك. ولهذا، يتوجب عليك التحقق من أن جهازك يحتوي على نظام تبريد جيد.

ثانيًا:

الشاشة:

كما هو الحال مع معدل الإطارات في الثانية، تختلف أيضًا معدلات الإنعاش (معدلات التحديث)، وكذلك نوع وتقنية الشاشة. فمثلًا، شاشة IPS تُقدّم ألوانًا وزوايا رؤية أفضل، بينما تقدم شاشة VA نوعًا من الحل المتوازن. وإذا كنت تنوي شراء شاشة جديدة، فإنّنا نوصي بالاطلاع على دليل “7 نصائح يجب مراعاتها عند شراء شاشة تلفزيون جديدة” للحصول على بعض الاختيارات الجيدة.

الخلاصة:

سيعتمد معدّل الإطارات الذي يجب أن تستهدفه بشكل أساسي على استخدامك وميزانيتك، ويمكن لمعدل 30 إطارًا في الثانية تشغيل جهازك بكفاءة، ويمكنها في الواقع تقديم تجربة سينمائية أكثر (خاصة إذا كانت اللعبة لا تحتوي على رسوم متحركة فائقة الجودة)، ولكن معظم الناس يفضّلون معدل 60 إطارًا في الثانية، ويعتبرونها الحل الوسط المثالي بين الفعالية في الأداء وبين المنطقية في التكلفة.

اقرأ أيضًا: أهم 6 ميزات في متصفّح فايرفوكس بعضها لا يتوفر في متصفّحات أخرى

وفي الوقت نفسه ، تُعدّ معدلات الإطارات المكونة من ثلاثة أرقام (120/240) أكثر من رائعة بالنسبة للألعاب الجماعية التنافسية أو للأشخاص الذين يفضّلون الحصول على استجابة إضافية في ألعابهم الفردية ، حتى لو كان ذلك يعني إسقاط بعض إعدادات الرسومات.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.