ما هو الفرق بين IP67 و IP68؟ وهل يوجد هاتفٌ ذكي مقاومٌ للماء كليًا؟

ما هو الفرق بين IP67 و IP68؟ وهل يوجد هاتفٌ ذكي مقاومٌ للماء كليًا؟
أستمع الى المقال

مما لا شك فيه أنك لاحظت وجود تصنيف مقاومة الماء والغبار IP67 أو IP68 في قائمة مواصفات العديد الهواتف الذكية من شركة سامسونج و LG و سوني وغيرها من هواتف الشركات الأخرى، وهذه التصنيفات IP67 و IP68 توفّر حماية ممتازة ضدَّ تناثرِ السوائل، لكن في الوقت نفسه، يتم تحديد مستوى مقاومة الماء من قبل الشركة المصنّعة التي حدّدت شروط IP67 و IP68 .

ويجب أن نعرف في بداية الأمر، أنَّ الرموز الدّالة على مقاومة الهواتف للماء والغبار لا تمثل شيئًا واحدًا، وإنما تشير إلى أكثر من شيء مختلف، حيث إنّ رمز (IP67) على سبيل المثال لا يشمل معنى واحدًا، بل يتمّ تقسيمه كلٌ حسب المعنى الدال عليه، بمعنى أبسط فإن رمز IP له دلالة معينة على شيء، والرقم 6 و الرقم 7 لكل منهما دلالته الخاصة به عن شيء آخر.

ولكن السؤال الأبرز الآن: ما هي تصنيفات IP ؟

أنشأت اللجنة الكهروتقنية الدولية (IEC) تصنيفات IP لتكون بمثابة المعايير التي تحدّد قدرة الأجهزة الإلكترونية على تحمّل المياه العذبة وكذلك المواد القاسية بما في ذلك الغبار والرمل والأوساخ.

ويعمل نظام تصنيف IP في الأساس كمقياس للصلابة مع نظام الترقيم الخاص به الذي يشير إلى مقاومة العناصر، ويتكون رمز IP من الأحرف مع رقميْن بعدهما.

نظام تصنيف IP: ماذا يعني هذان الحرفان؟

يختصر الحرفان في IP عبارة (Ingress Protection) أو حماية الدخول، وتعني باختصار شديد إمكانية وسهولة اختراق الماء والغبار إلى داخل المكونات الداخلية لجهازك، وهو ما يؤدي في النهاية إلى إلحاق الضرر بالمكونات الداخلية للجهاز أو ربما قد يصل الأمر إلى تدميرها وتوقّفها عن العمل.

ويمكن القول بأن الرمز IP ثابتٌ لا يتغير، مهما تغيرت ظروف مقاومة الهاتف للمياه والأتربة، وتكمُن المتغيرات في الرقميْن التالييْن للرمز وليس الرمز نفسه، حيث إن الرقميْن المصاحبيْن للرمز IP يعبّران عن الدلالة الفعلية والحقيقية لحماية الهاتف وإحكام إغلاقه.

والآن يظهر التساؤل الأهم: إلى ماذا يشير الرقم الأول في نظام تصنيف IP؟

في رمز IP مثل IP67، يشير الرقم الأول إلى مقاومة الهاتف للمواد الصلبة المتمثلة في الأتربة وحبيبات الرمال، ويتراوح من صفر إلى ستة، وينحصر هذا الرقم عادةً -في أغلب الأجهزة- بين الرقمين 5 و 6.

ويقدم الرقم IP5 الحماية من الغبار، ولكنه يعني أن الهاتف ليس محميًا بشكل كامل من الغبار والأتربة، وبالتالي ستكون مطالبًا بتجنب تعرض هاتفك إلى كمية كبيرة من ذرات الأتربة والغبار، بحيث لا تصل إلى المكونات الداخلية وتؤدي إلى حدوث بعض المشاكل بالجهاز.

خلاصة الأمر حول هذه النقطة:

إذا كنت تمتلك هاتفًا ذكيًا بمعيار (IP5) وتنوي استخدامه على الشاطئ، فيجب عليك أن تكون حذرًا للغاية من وقوعه على الرمال وتعرضه إلى كميات كبيرة من حُبيبات الأتربة والرمال، لأن هاتفك ليس محصّنًا بما يكفي.

على الجانب الآخر، يعني الرقم IP6 أن الهاتف محمي بشكل كامل وشامل من الغبار والأتربة، وهذا يعني إمكانية استخدام الهاتف على شاطئ البحر دون أي قلق على عكس تمامًا IP5.

نظام تصنيف IP: إلى ماذا يشير الرقم الثاني؟

يشير الرقم الثاني في نظام تصنيف IP إلى مقاومة الهاتف للماء، ويبدأ المقياس من الصفر والذي لا يوفّر أي حماية، ومن ثم يرتفع حتى الرقم تسعة.

تنويه هام للغاية في البداية:

لا يعني مقاومة الهاتف للماء أنه يمكن غمره تحت الماء، وهو ما سيتبين في الفقرات أدناه.

مثال على ذلك:

الهواتف الذكية التي تأتي مع نظام تصنيف IP بين الرقميْن 3 أو 4، يمكن استخدامها تحت الأمطار دون أي مشكلة، لكن في الوقت نفسه، لا يمكن غمر هذه الهواتف (بمعايير IP بين الرقمين 3 أو 4) في المياه.

بينما الهواتف التي تأتي مع نظام تصنيف IP بداية من الرقم 5 تكون مقاومة للماء الموجه من فوهة بقطر 6.3 مللي متر، أما الرقم 6 يكون مقاوم للماء بقطر 12.5 ميللي متر.

وأما بخصوص معيار IP67 فهو يعني أنّ الهاتف مقاوم للماء ومن الممكن أن يبقى تحت المياه بعمق يصل إلى متر واحد فقط ولمدّة تصل إلى ثلاثين دقيقة فقط.

وبالنسبة إلى معيار IP68 فهو يعني أن الهاتف مقاوم للماء ويمكن أن يبقى تحت الماء بعمق 1.5 متر، ولمدة تصل إلى 30 دقيقة، وتتحمل الأداة المعيارية IP68 العمق والضغط.

معيار IP67 مقابل IP68 : ما الجهاز المناسب لك؟

إذا كنت تخطط لشراء هاتف ذكي، فإن الحصول على هاتف بمعيار P67 يعني قدرته على مقاومة الماء حتى عمق متر لمدة 30 دقيقة تقريبًا. في المقابل، إذا قمت بشراء هاتف بمعيار IP68 فسيكون مقاومًا للماء أكثر من متر لفترة زمنية محددة بناءً على الشركة المُصنّعة.

وتأتي سلسلة الهواتف الذكية الجديدة Galaxy S21 و Galaxy S22 مع معيار IP68 لمقاومة الغبار والماء (حتى 1.5 متر لمدة 30 دقيقة).

ويبرز إلى الأذهان الآن تساؤل بديهي؛ هل هناك أوجه تشابه وأوجه اختلاف بين المعياريْن ؟ سنجيبك هنا باختصار شديد:

أولًا/ أوجه التشابه بين IP67 و IP68 :

  • الحماية الكاملة ضد الغبار والجسيمات الأخرى
  • الحماية من الرذاذ وتناثر المياه
  • الحماية ضد الغمر في الماء حتى متر واحد لمدة تصل إلى 30 دقيقة

ثانيًا/ أوجه الاختلاف بين IP67 و IP68

  • معيار IP67 لمقاومة الغمر في الماء، ولكن على عمق مترٍ واحد فقط ولمدة 30 دقيقة.
  • معيار IP68 لمقاومة الغمر في الماء لمسافة لا تقلُّ عن مترٍ واحد وحتى 30 دقيقة ، بالإضافة إلى عمق إضافي وطول زمني محدد مِن قِبل الشركة المُصنّعة.

ماذا يعني حرف X في IPX7؟

ربما قد تصادف تصنيف X في وصف الجهاز بدلًا عن الأرقام، فماذا يعني هذا؟ باختصار شديد، هذا يعني فقط عدم وجود بيانات متاحة لتصنيف الحماية. فمثلًا، قد يشتمل جهاز IPX7 على سبيل المثال على حماية من الغبار، ولكنه يوفر بالتأكيد ما يصل إلى متر واحد من الحماية في المياه العذبة، وربما السبب في ذلك أن الشركة المُصنّعة لا توفّر مقاومة الهاتف للغبار.

هل يوجد هاتفٌ ذكي مقاومٌ للماء كليًا؟

حتى وقتنا هذا، لا تزال مقاومة الهواتف الذكية للماء مشروطة حيث أن الأمر متوقّف على الوقت ومدى عمق غمر الهاتف تحت الماء، مما يعني أنه لا يوجد هاتف مقاوم للماء كليًا دون شروط.

هل يوجد فرق بين مقاومة الماء وضد الماء؟

يتوجب علينا جميعًا التفريق بين مقاومة الماء ( water resistant) وضد الماء (Waterproof)، فهناك اختلاف كبير للغاية بينهما.

على سبيل المثال، مقاومة الماء تعني منع تسرب الماء إلى مكونات الجهاز في مستوى معين، لكن هذا لا يعني أنه مانعٌ تمامًا لاختراق الماء، وأقرب مثال على ذلك الهواتف والساعات الذكية، منها ما هو مقاوم للماء ومنها ما هو ضد الماء، والفرق بينهما يكمن في أن الجهاز أو الساعة المقاومة للماء إذا أصابها ماءُ الوضوء أو قطرات المطر وابتلت قليلًا، فإنها تجفُّ سريعًا ولن تكون هناك أي مشكلة، ولكنّ الأجهزة التي تُصنّف بأنها ضد الماء تكون مانعة تمامًا لأيّ تسريب مياه داخلها.

اقرأ أيضًا: أفضل 10 أجهزة لوحية رخيصة الثمن

كلمة أخيرة:

أن رمز IP لم يوضع في مواصفات الأجهزة عبثًا أو على سبيل الكماليات، بل صار ميزة أساسية تحمي الشاشات من الأتربة والماء حسب الرقم المضاف للرمز، ما يعني أن على كل شخص مُقبل على شراء جهاز جديد عليه أن يعلم جيدًا مدى الحماية التي يتمتع بها جهازه كي يحذّر من وقوع تلف أو أي مشكلة أخرى تجعله يخسر الجهاز الجديد.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.