أستمع الى المقال

أعلنت شركة مايكروسوفت يوم الجمعة أنه بدءًا من 1 يناير/كانون الثاني القادم، لن تقدم تحديثات لتطبيق OneDrive الشخصي على أنظمة التشغيل خاصّتها ويندوز 7 و 8 و 8.1. واعتبارًا من 1 مارس/آذار 2022، سيتوقف التطبيق عن مزامنة ملفاتك مع السحابة في حال كنت تستخدم أحد تلك الأنظمة، مما يجعلها عديمة الفائدة فعليًا.

تغيير غير متوقع

إنه تغيير مثير للاهتمام، لأن “ويندوز 8.1” مدعوم من قبل الشركة حتى 10 يناير/كانون الثاني 2023. وكانت الميزة الرئيسية لنظام التشغيل ويندوز 8.1 عندما تم إطلاقه هي OneDrive، لذلك يبدو أن أجزاء من نظام التشغيل قد تتوقف عن العمل لأنها تقترب من نهاية الدعم. ومع ذلك، فإن هذا التوقف قد يظلم الكثيرين من مستخدمي OneDrive على نظام ويندوز 8.1.

أما “ويندوز 7” و “ويندوز 8” فهما قصة مختلفة. حيث انتهى دعم ويندوز 8 بالفعل في عام 2016؛ أي بعد عامين فقط من إطلاق ويندوز 8.1. وانتهى دعم ويندوز 7 في عام 2020، ولكن يمكن للشركات الدفع مقابل تحديثات الأمان الممتدة حتى 10 سبتمبر/أيلول 2023. ومع ذلك، يجب أن يؤثر هذا التغيير فقط على الحسابات الشخصية، والتي لا ينبغي أن يكون ويندوز 7 يدعمها على أية حال.

عن تطبيق OneDrive

إذا لم تكن قد سمعت بتطبيق OneDrive لسطح المكتب، فهو برنامج “عميل” للمزامنة. وقد لا تدرك حتى أنه تطبيق أساسًا لأنه يعمل فقط في الخلفية. فإذا قمت بالضغط على “حفظ باسم” واخترت الحفظ في OneDrive، فقد تكون استخدمت فعليًا التطبيق، أو عندما تفتح متصفح الملفات وتنتقل يدويًا إلى OneDrive. وعندما تحفظ شيئًا ما في OneDrive، يقوم التطبيق بتحميله على السحابة.

أما إذا كنت على درايةٍ بهذا التطبيق، وتأثرت بهذا التغيير، فهناك بعض الحلول. يمكنك استخدام نسخة الويب من تطبيق OneDrive، الذي يتيح لك تحميل الملفات وتنزيلها يدويًا. كما أنه قد حان الوقت لك في هذه المرحلة للترقية إلى نظام “ويندوز 10″، فهو لا يزال مدعومًا وصالحًا للعمل حتى أكتوبر/تشرين الأول من عام 2025. كما بإمكانك تثبيته بشكلٍ مجاني بما أن الشركة الأم مايكروسوفت قد انتقلت منه إلى النسخة الأعلى.

والحل الأخير بالطبع هو استخدام مزود تخزين سحابي مختلف. ولكن قد تكون من أولئك الذين لا يحبذون التغييرات كثيرًا، ولا ضير في ذلك.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.