منصة تأجير السيارات (كروة) تطلق أول فناء للمواقف السحابية في العاصمة السعودية الرياض

منصة تأجير السيارات (كروة) تطلق أول فناء للمواقف السحابية في العاصمة السعودية الرياض
مصدر الصورة: jawlah.co
أستمع الى المقال

شهدت مدينة الرياض حدثًا غير مسبوق بالإعلان عن أول فناء للمواقف السحابية في المملكة العربية السعودية، حيث أعلنت منصة تأجير السيارات “كروة” عن إطلاق أول فناء للمواقف السحابية في المملكة تجريبيًا تحت اسم (Carwah Cloud Yard).

وهو عبارة عن موقف إيواء يتميز بتوفير كل ما يتعلق بمتطلبات خدمة تأجير السيارات، بالإضافة إلى أنه يُستخدم تجاريًّا لهدف إعداد المركبات (السيارات) بشكل كامل للتوصيل الخارجي فقط، والحدّ من التكاليف التشغيلية الزائدة المرتبطة بفروع مكاتب استقبال عملاء شركات تأجير السيارات من أجل استلام سياراتهم.

وعلاوة على ذلك، فإن المواقف السحابية تعمل على تحسين المستوى وجودة الخدمات المقدمة للعملاء، كما أنها تتيح لأصحاب الشركات القائمة توسيع نطاق التواجد الحالي لأسطولها أو بدء علامة تجارية افتراضية بأقل تكلفة ممكنة.

وإن أهم ما يوفره فناء كروة السحابي هو القدرة على تخطي الصعوبات والمعيقات -التي تختلف بحسب الشركة طبعًا- وتتمثل في الآتي:

إدارة الوقت: ‏من المتعارف أنه خلال الوضع الطبيعي التقليدي؛ يستهلك العميل وقتًا أطول في البحث عن السيارة والذهاب لاستلامها من الفرع، إلى جانب أنه يوجد احتمال كبير بعدم توفر السيارة المطلوبة أو أن تكون حالتها غير مناسبة، مما يؤدي إلى رفض العميل استلامها. وهنا يكمن الإهدار الكبير للوقت مع الانتظار لإنهاء إجراءات العملاء في تعبئة العقد وغيرها من الإجراءات الروتينية.

وكذلك بالنسبة للعملاء القادمين من السفر فإنهم يواجهون مشكلة كبيرة في الانتظار‏ ضمن طوابير خاصة بمكاتب استقبال شركات التأجير داخل الصالات، مما يثير استياء العملاء بإهدار وقتهم بلا طائل.

طبيعة الخدمة: ‏تختلف متطلبات المستهلك الحالي تمامًا عما كانت عليه فيما مضى، حيث إن المستهلك الآن يبحث باستمرار عن حاجته بأسرع وسيلة ممكنة وأبسط طريقة وبأقل التكاليف، وهذا ما يفتقر إليه التأجير التقليدي لعدم توفر المرونة اللازمة لإضافة ‏أفكار جديدة متطورة تخدم العملاء بجودة عالية، ناهيك عن عشوائية السوق وعدم تطوير نموذج العمل والروتين المستمر منذ سنين.

طبيعة العملاء: من المعلوم بأن الغالبية من عملاء الفروع هم من الزوار المارين وهم نسبة قليلة مقارنةً بعملاء المبيعات الإلكترونية.

قلة المواقف: أبرز الصعوبات تكمن في توفير المساحة الملائمة، حيث إن أغلب فروع استقبال شركات التأجير مساحتها أقل من 90 مترًا، وهي المساحة المفروضة بحسب اشتراطات الجهات الرسمية، ولكنها غير كافية لحجز أكثر من 3 مواقف سيارات صغيرة فقط أمام الفرع، وهذا للأسف يجعل الفروع تقوم بإيقاف السيارات عشوائيًا بالجوار وبالتالي إيذاء السكان المجاورين والطريق بشكل عام.

المصاريف التشغيلية: من المنطقي أن شركات التأجير تتكلف مبالغ عالية لإدارة وتشغيل شبكة فروع لاستقبال العملاء.

أهم المزايا التي يوفرها الفناء السحابي

يعتمد الفناء السحابي “كروة” على نموذج أعمال خاص بالتوصيل فقط، وبالتالي فإن كروة يتميز باستثمار موسع في التقنية التي تعزز زيادة عمليات طلبات التأجير. وتصل الطلبات الواردة عبر منصات “كروة” المختلفة مثل الموقع الإلكتروني أو التطبيقات الخاصة بالعملاء لتقديم خدمات توصيل السيارات للعملاء لأماكنهم خلال أقل من ساعة وكونها مخصصة للتوصيل فقط، ولا يحتاج الفناء السحابي إلى إنشاء فروع لاستقبال للعملاء لاستلام وتسليم السيارة.

كفاءة أكثر: سوف تزداد كفاءة الخدمة حتمًا باستخدام المساحات المخصصة لمواقف السيارات وبوجود إشراف كامل من شركة كروة لتحسين الخدمات والاهتمام بجودة ونظافة السيارات الجاهزة للتوصيل، حيث يقوم فريق كروة المختص في مطابقة شروط جودة جميع السيارات الجاهزة والتأكد منها، وبذلك تحقق الشركة كفاءة أعلى وأفضل لخدمة العملاء.

تحليل البيانات: يمكن للشركة تغيير تركيز أسطول السيارات داخل الفناء السحابي في أي وقت تريده، وذلك حسب طلبات العملاء داخل كل منطقة، وبالاستناد إلى خوارزميات خاصة، وبالتالي فلا حاجة لعمل دارسات القوة الشرائية قبل فتح فروع جديدة.

توفير التكاليف: يساعد الفناء السحابي على خفض التكاليف التشغيلية التي لا تنطبق على المواقف الافتراضية.
التجربة: يسمح الفناء السحابي لأصحاب الشركات والمؤسسات والمستثمرين بتجربة مفاهيم جديدة في طرح منتجات تأجير السيارات، وتقلص الخسائر المحتملة، وتجنب الأفكار التي لا تعمل أو تتعارض مع طلب السوق بأقل التكاليف الممكنة.

التواصل مع العميل: يشارك الفناء السحابي بسلاسة رحلة العميل الكاملة، منذ بدايتها مع البحث المبدئي إلى تقديم الطلب عبر الإنترنت وحتى التنفيذ، لذلك يمكن للفناء السحابي تحسين العمليات والطلبات وجدولة موظفين التوصيل بناءً على سلوك المستهلك.

وختام القول؛ نرى أن الجميع متحمس لإطلاق هذا الفناء السحابي، نظرًا لما يوفره من مزايا رائعة، وأنه يساعد في التخلص من الصعوبات والمعيقات التي تواجه العملاء والشركات بهذا الخصوص.

قد يهمك أيضًا: شركة “أوراكل”.. أول مستأجري مركز بيانات نيوم الفائق في السعودية

ويعلق السيد “فيصل حمد آل وهطان” الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة (كروة) على كل ما سبق بتصريحٍ خاص: “إن نموذج العمل الخاص بفناء كروة السحابي ( Carwah Cloud Yard) سيساعد الكثير من الشركات العاملة في قطاع تأجير السيارات بزيادة إيراداتها بالتوسع والانتشار في مناطق مختلفة وذلك باستهداف شريحة عملاء أكبر بأقل التكاليف وبجودة أعلى”.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.