استمع إلى المقال

شهدت السنوات الماضية توسّعا كبيرا في قطاعات الأجهزة الذكية، إذ بدأت الكثير من الأجهزة تصبح ذكية وقادرة على الاتصال بالهواتف المحمولة، ومن ضمن هذه الأجهزة الذكية الجديدة، كانت الساعات الذكية أحد أهم المنتجات التي ظهرت في السنوات الماضية ولاقت نجاحا واسعا بين المستخدمين في مختلف الفئات. 

النجاح الذي حازت عليه الساعات الذكية نَبَع من كونها تشغل قطاعا لم يكن الكثيرون يعيرون انتباها إليه، وهو الاتصال الدائم بالهواتف المحمولة والانترنت دون الحاجة للإمساك بالهاتف، ورغم أن المصنّعين يحاولون إضافة الكثير من المزايا الإضافية إلى كل ساعة ذكية، إلا أن هذه المزايا بمفردها كانت السبب الرئيسي لجذب المستخدمين إلى قطاع الساعات الذكية من أجل اقتنائها. 

انجذاب الشركات والمستخدمين على حدِّ سواء إلى هذا القطاع الناشئ أسفر عن تنوعات كبيرة وعديدة في النماذج التي ظهرت وخرجت إلى النور، سواء كانت في أشكال الساعات الذكية أو حتى في الاستخدامات المختلفة التي تقدمها هذه الساعات، وهو ما ساهم في توسعة رقعة المبيعات والانتشار أيضا. 

سوق الساعات الذكية في عام 2023 

الشركات العاملة في هذا القطاع لم تكشف عن مبيعاتها بعد لنهاية عام 2023، كون العام المالي لم ينتهِ، ولكن وفق أحدث الإحصاءات التي ظهرت في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2023، فإن قطاع الساعات الذكية حقّق مبيعات وصلت إلى 44.15 مليار دولار تقريبا، وهو ما مثّل نموا بمقدار 9.8 بالمئة عن العام الماضي مع نسبة اختراق للمستخدمين وصلت إلى 2.86 بالمئة تقريبا. 

المحلّلون يتوقعون استمرار هذا النمو في الأعوام القادمة حتى عام 2028، وبحسب هذه التوقعات، فإن حجم سوق الساعات الذكية قد يتجاوز 62 مليار دولار بحلول عام 2028 مع ارتفاع نسبة الاختراق والوصول إلى المستخدمين حتى 2.88 بالمئة. 

في مقدمة قطاع الساعات الذكية تأتي شركة “أبل” التي استحوذت مع نهاية الربع الثالث لعام 2023 على 22 بالمئة من إجمالي المبيعات مع غياب المنافس الأقوى أمام “أبل” عالميا وهي “سامسونج” التي سجّلت في الربع الثاني من العام ذاته 9 بالمئة من إجمالي المبيعات مقابل 26 بالمئة لشركة التفاحة. 

بالطبع، كانت “هواوي” ضمن الموجودين في قوائم مبيعات الساعات الذكية بنسبة 10 بالمئة في الربع الثالث، ولكن هذه النسبة نابعة من مبيعات الشركة المهولة في الصين إلى جانب الأسعار المنخفضة التي تقدمها لمنتجاتها والتشكيلة الواسعة من المنتجات، وذلك على عكس “أبل” التي حققت هذه المبيعات من نموذجين فقط من الساعات وكذلك “سامسونج”. 

وهناك 58 بالمئة من القطاع بشكل عام تشغله شركات تقنية غير معلومة ومجهولة المنشأ إلى جانب بعض الشركات الصينية الأخرى، ومن الجدير بالذكر، أن هذه النسبة تعود إلى مئات وربما آلاف المنتجات من الساعات الذكية المقلّدة إلى جانب الساعات والأجهزة الاقتصادية التي تقدمها الشركات الصينية المختلفة. 

أفضل الساعات الذكية في 2023 

الاختيار بين أفضل الساعات الذكية في عام 2023 ليس أمرا سهلا، وذلك لأنه في الجوهر تقدم جميع الساعات الذكية المزايا ذاتها ولكن مع اختلاف واجهة النظام وبعض المزايا الإضافية، ولكن بشكل عام، يمكن القول بأن العامل الأساسي للاختيار بين الساعات الذكية، هو نظام تشغيل الهاتف الذي يمتلكه المستخدم. 

أفضل ساعة ذكية في 2023 لمستخدمي “آيفون”

دون جدال، تتربع ساعة “أبل” الذكية على عرش أفضل الساعات الذكية الموجهة لمستخدمي أجهزة “آيفون”، وعند الحديث عن ساعة “أبل” الذكية، تجد أن هناك الكثير من الإصدارات التي يمكن للمستخدم اقتنائها، وبشكل عام، فإن جميع هذه الإصدارات تتشابه في المزايا الأساسية والاختلاف الوحيد هو العمر الافتراضي للبطارية مع الدعم البرمجي المتوقع للساعة، وفي هذا المجال تعد ساعة “أبل” الذكية من الجيل التاسع أفضل الاختيارات. 

لكن في المجمل، يمكن للمستخدم اختيار ساعات من الأجيال السابقة سواءً كانت الجيل السابع أو حتى السادس، وهي جميعا تحصل على الدعم البرمجي لفترة تزيد عن 5 سنوات قادمة مع عمر بطارية افتراضي مناسب، وينصح أن يبتعد المستخدم عن الساعات الأقدم من الجيل السادس، كونها لن تحصل على الدعم البرمجي لفترة طويلة وعمرها الافتراضي قليل للغاية. 

الأجيال الحديثة من ساعة “أبل” تأتي مع مجموعة متنوعة من المستشعرات المناسبة لمراقبة الصحة إلى جانب مستشعرات إضافية لمراقبة التمارين الرياضية، وتعد الواجهة البرمجية الخاصة بها الأفضل بين الساعات الذكية الرياضية، لذلك ينصح بها لمحبي الرياضة ومتابعة حالتهم الصحية. 

أفضل ساعة ذكية في 2023 لمستخدمي “أندرويد” 

هناك الكثير من الاختيارات المناسبة والمتعددة لمالكي هواتف “أندرويد”، هي بدون شك أكثر تنوعا من مالكي أجهزة “آيفون”، ولكن من الأكيد هو أن ساعات “سامسونج” في الوقت الحالي وتحديدا الأجيال الحديثة منها أفضل كثيرا من بقية المنافسين. 

نظام ساعات “سامسونج” الآن هو “WearOS”، وهو النظام الذي تطوره “جوجل” لتشغيل ساعاتها الذكية، وهو أفضل وأكثر جودة من أنظمة الساعات الذكية الأخرى، كما يمتاز بدعم برمجي موسع من متجر التطبيقات الخارجية، مما يساهم في تقديم وفرة من الاختيارات الإضافية والمزايا الإضافية للساعة. 

أيضا، تأتي الساعة مع مجموعة من المستشعرات المناسبة التي تجعلها اختيارا جيدا لمراقبة الصحة، ناهيك عن التصميم الكلاسيكي الفريد للساعة الذي يجمع بين الساعات الذكية والساعات الكلاسيكية، لهذا يعد هذا الاختيار الافضل بين الساعات الذكية بشكل عام. 

 أفضل الساعات الذكية في 2023 للتحمل والمهام الشاقة 

هذه الساعات الذكية موجّهة تحديداً لمحبّي المهام الشاقة والذين يرغبون في تسلق الجبال والغوص إلى أعماق البحار أو حتى الاقامة في الصحاري ووسط الجبال لفترات طويلة دون الوصول إلى مصدر طاقة كهربائية لفترة كبيرة. 

اختيارنا في هذه الفئة يقع على ساعة Garmin Fenix 7S”، وهي ساعة ذكية من الشركة الشهيرة في صناعة أجهزة “GPS”، وهي تأتي مع مدة تشغيل تصل إلى 11 يوما متصلا مع شاشة كبيرة وواضحة إلى جانب مستشعر “GPS” ذو دقة واسعة، كما تمتلك الساعة نظاما واسعا مع مجموعة متنوعة من التطبيقات التي يمكن استخدامها لمتابعة الحالة الصحية للمستخدم وتتبع التمارين الخاصة به. 

هيكل الساعة المتين مع وجود مستشعر “GPS” وعمر بطارية كبير يجعلها الاختيار المثالي أمام محبي المغامرات، كونها قادرة على تحمل الصدمات والاستخدام السيء دون عناء، كما أنها تمتلك مجموعة من المستشعرات الصحية مثل مستشعر الاوكسجين والنبض لمراقبة صحة المستخدم في الحالات المختلفة. 

الساعة تعمل مع الهواتف بنظام “أندرويد” أو “iOS” بسهولة ويُسر، وهي تأتي في ثلاثة أحجام مختلفة تصل إلى 52 ملم في قطر الشاشة، لذلك تُعد اختيارا لا يُعلى عليه لمحبي المغامرات والتجارب القاسية. 

أفضل ساعة ذكية رياضية 

إذا كنت تبحث عن ساعة ذكية رياضية موجّهة لمحبي التمارين الرياضية وتعمل مع أنظمة “أندرويد” فإن الاختيار المثالي هو ساعة “Fitbit Sense 2″، كونها تأتي مع منظومة مستشعرات مصممة من قبل الشركة نفسها وحاصلة على براءة الاختراع لمراقبة حالة المستخدم الصحية.

الساعة قادرة على تتبع مستوى التوتر والحالة الجسدية للمستخدم بشكل دقيق للغاية إلى جانب تقديم رسوم بيانية متنوعة حول هذه الحالة الصحية إلى جانب تتبع التمارين بدقة، وهي أيضا تدعم تطبيقات “جوجل” المختلفة المصممة للساعات ومقاومة للمياه وبها الكثير من التمارين الرياضية. 

بطارية الساعة تمتد إلى 6 أيام تقريبًا مع مقاومة للمياه والاعتماد بشكل مباشر على نظام “أندرويد”، وهي تتوفر في حجم واحد فقط وشكل واحد فقط وهو شكل مربع مع حجم 1.58 بوصة. 

اختيارات متعددة 

هناك الكثير من الساعات الذكية المتاحة حول العالم من مختلف الشركات، ولكن غالبية هذه الساعات تمتلك عيوبا قد تكون واضحة للبعض وخفية على الآخرين، لذلك ننصح باستمرار أن يبحث المستخدم عن الساعة وفق احتياجاته ومتطلبات التشغيل منها، ومن ضمن هذا مدّة البطارية وجودة التّحمل إلى جانب الدعم البرمجي المكثف للساعة. 

بالطبع، اقتناء ساعات ذكية من شركات مجهولة هو أمرٌ خطر للغاية، كون الكثير من الساعات الذكية تمتلك مكبرات وميكرفونات، لذلك قد تستخدم في التجسس على حياة المستخدمين والاطلاع على تصرفاتهم باستمرار حتى في غياب أجهزة الحاسوب. 

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.
5 1 صوت
قيم المقال
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
مشاهدة كل التعليقات