أستمع الى المقال

أعلنت خدمة البث نتفليكس قبل بضع ساعات عن خسارتها لأكثر من 200 ألف مشترك خلال الربع الأول من عام 2022، وتعتبر هذه من أكبر الخسائر للخدمة منذ انطلاقتها عام 1997. وعلى أثر هذا الإعلان تراجعت أسهم Netflix NFLX، بنسبة 37 بالمئة إلى 226.19 دولار، والأسوأ من ذلك أن الشركة تتوقع خسارة 2 مليون مشترك في الربع الثاني من العام الحالي.

عوامل الخسارة وسبل الحد منها

أوضحت شركة نتفليكس أن خسارة هذا الكم الهائل من المشتركين مرتبطة بعدد من الأسباب والعوامل. منها المنافسة القوية مع الكثير من الخدمات المماثلة، وأيضًا تعليق خدمتها في روسيا الذي أدى إلى خسارة 700 ألف مشترك. وأيضًا انتشار مشاركة كلمات المرور للخدمة.

المنافسة الشرسة

مما لا شك فيه أن نتفليكس يتربع على عرش خدمات بث المسلسلات والأفلام والبرامج في العالم وفي الأخص في الولايات المتحدة، فحصّة نتفليكس من إجمالي وقت التلفزيون في الولايات المتحدة قد زادت بالفعل في هذا العام لتصل لنسبة 6.4% مقارنة بالعام الماضي التي كانت بنسبة 6%، متغلبة بذلك على عملاق الفيديو منصة يوتيوب التابعة لشركة جوجل.

مقارنة مشاهدات نتفليكس في الولايات المتحدة مقابل خدمات البث الأخرى

ولكن هذا لا يمنع من وجود الكثير من المشاكل والعراقيل التي تشهدها الشركة في ظل وجود أسماء كبيرة من الشركات المنافسة لنتفليكس، ومن هذه الأسماء Disney و Hulu و HBO و Paramount و Peacock و Apple و Amazon والعديد من المنافسين الآخرين.

في بداية انطلاق نتفليكس سمحت هوليوود لها بالحصول على الكثير من منتجاتها من برامجها التلفزيونية وأفلامها السينمائية القديمة؛ لأنها لم تكن تعتقد أن الكثير من الناس يريدون الدفع مقابل بث هذه الأشياء على الإنترنت. ولكن مع مرور الوقت ومع وجود منافسين جدد أدركت هوليوود قيمة هذه المحتويات، لذا قامت هوليوود باستعادة هذه المحتويات من نتفليكس، ووضعوها في خدماتهم الخاصة، على سبيل المثال منتجات Disney موجودة على Disney Plus. لذلك شهدت نتفليكس اختفاء الكثير من المحتويات القيمة، وفي الوقت نفسه، أصبح من الصعب العثور على مشاريع جديدة مميزة.

وكمحاولة من الشركة للحفاظ على مركزها بين المنافسين، أعربت بأنه يتعين عليها رفع مستوى المنافسة من خلال البحث عن حلول لزيادة الجودة والتغيير في المحتوى، فنتفليكس تتوقع نموًا يأتي في الغالب من خارج الولايات المتحدة. لذلك ستركز على إنتاج محتوى من خارج حدود الولايات المتحدة، مشيرة إلى النجاح الذي حققته بعض المنتجات الغير الإنجليزية والتي تم إنتاجها خارج الولايات المتحدة مثل “Squid Game” و “All of Us Are Dead” في كوريا الجنوبية و” Money Heist” في إسبانيا.

تعليق خدماتها في روسيا

على إثر الحرب الحاصلة في أوكرانيا، انضمت نتفليكس في مارس / آذار الماضي إلى العديد من الشركات الأجنبية التي أعلنت تعليق أنشطتها أو انسحابها التام من روسيا، بالإضافة لأنها لن تمتثل للقانون الروسي الجديد الذي يطالب خدمات البث باستضافة 20 قناة دعاية روسية. وأدت هذه الخطوة إلى خسارة ما لا يقل عن 700 ألف مستخدم روسي للخدمة، وبحسب تقديرات الشركة كان سيكون لديهم 500 ألف اشتراك إضافي مقارنة بالربع الماضي.

مشاركة كلمات المرور

في شهر مارس / آذار الماضي أعلنت نتفليكس عن قيامها بتجربة سياسة جديدة مع بعض العملاء، وذلك بمطالبة بعض الأشخاص بالتسجيل للحصول على حساب منفصل في حال إذا لم يكونوا يشاهدون المحتوى مع المشترك. وبحسب بيان الشركة، أن هذه التجربة تم تصميمها لمساعدة في ضمان أن الأشخاص الذين يستخدمون حسابات نتفليكس مصرّح لهم بالقيام بذلك.

إن حوالي 33% من جميع مستخدمي نتفليكس يشاركون كلمات المرور الخاصة بهم مع شخص آخر على الأقل، وبالرغم من ذلك ومنذ انطلاق خدمة نتفليكس لم تقم الشركة بأي رد فعل لإيقاف مشاركة كلمات المرور، والسبب في ذلك أن النمو القوي في أعداد المشتركين وزيادة سعر سهمها أدى إلى تبديد أي مخاوف بشأن خسارة الأرباح.

ولكن على ما يبدو ستتغير بعض الأمور بعد إعلان الشركة عن خسارتها الكبيرة للمشتركين خلال الربع الأول من عام 2022، إذ صرّح الرئيس التنفيذي ريد هاستينغز أن لابد من الحصول على بعض الأموال مقابل مشاركة كلمات المرور، مشيرًا إلى ما يقدر بنحو 100 مليون مشاهد يستخدمون الخدمة مجانًا.

وأوضحت نتفليكس إن نظام مكافحة مشاركة كلمات المرور الخاص بها سيستغرق عامًا على أقل تقدير لنشره على الصعيد العالمي. وقد لا يقضي هذا النظام الجديد تمامًا على مشاركة كلمة المرور ولكن عوضا عن ذلك قد تجد طرقًا لفرض رسوم على الأشخاص مقابل ذلك. فقد تُقدم الشركة خصمًا لمُشاركي كلمة المرور الذين لا يعيشون في نفس المنزل.

يعتقد المحللون أن Netflix يمكن أن يعزز متوسط ​​الإيرادات لكل مستخدم من خلال اتخاذ إجراءات صارمة ضد مشاركة كلمات المرور، على الرغم من أنهم حذروا من أن مثل هذه الخطوة قد تتسبب أيضًا في حدوث آثار جانبية أكبر على الشركة.

الإعلانات قادمة

أفاد الرئيس التنفيذي لنتفليكس ريد هاستينغز إن الشركة الآن لا تعارض إضافة الإعلانات إلى خدمتها، بعد سنوات من معارضة هذه الفكرة، لا شك أن ميزات خدمة نتفليكس هي البساطة في الاشتراكات. ولكن على ما يبدو أن الشركة بدأت بتقبل فكرة اختيار المستهلك الذي يرغب في الحصول على سعر أقل وذلك من خلال تضمين الإعلانات في الخدمة، ويعتبر ذلك أمرًا منطقيًا للغاية، وهو أمرًا شائعًا في خدمات البث الأخرى.

رفعت شركة نتفليكس أسعار اشتراكاتها ست مرات في السنوات الثماني الماضية، كمحاولة لتجنب الخسارة، لذلك ليس من الغريب وخصوصا في ظل إعلان الشركة لخسارتها الأخيرة من المشتركين، أن نشهد توفر نوع فئة جديدة من الاشتراكات المتضمنة للإعلانات والتي ستكون أرخص من غيرها من الاشتراكات، وهناك الكثير من المستخدمين حول العالم لا يمانعون في ظهور إعلان هنا وهناك إذا كان ذلك يعني أنه سيوفرون بضعة دولارات.

رأي المحرر

أثبت شركة نتفليكس قوتها منذ انطلاقتها في عام 1997، وسعيها المستمر في توسيع حجم الإنتاج والتنوع في المحتوى لكي تحافظ على مكانتها بين المنافسين، وسعت نتفليكس في السنوات الأخيرة إلى زيادة اعتماد على الإنتاج الخاص بها، سواء كان بمفردها أو مع شركاء آخرين، ومع تقليل الاعتماد على شراء حقوق العرض من مصادر أخرى والتي اعتمدت عليها الشركة في بداية انطلاقها.

نتفليكس مثلها مثل أي شركة رائدة، قد تتعرض بسبب بعض الظروف إلى انتكاسات في بعض المراحل من تاريخها، ولكن دعونا لا ننسى بأن هذه الخدمة قد أطاحت بأسماء عملاقة في مجال البث وعرض المحتوى المرئي مثل يوتيوب و HBO وحققت نجاحاً كبيراً، وحتى في عالم الأرقام نلاحظ أن إيرادات الشركة في ازدياد مستمر، بالرغم من بعض التراجعات.

قد كسبت نتفليكس إيرادات بلغت 7,9 مليارات دولار في الفترة الممتدة من يناير / كانون الثاني إلى مارس / آذار في هذا العام أي 10 % أكثر مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وسجلت أرباحًا صافية للسهم الواحد بلغت 3.53 دولار وكما سجلت الشركة أرباحًا صافية بلغت 1,6 مليار مقارنة بـ 1,7 ملياراً في الربع الأول من العام 2021. وحققت 607 ملايين دولار أرباحاً صافية في الربع الأخير من 2021، بنمو 12% على أساس سنوي، كما زادت الإيرادات 16% لتصل إلى 7.71 مليار دولار.

لا يسعنا سوى انتظار خطط وإجراءات والتحسينات في خدمات الشركة بصورة عامة، التي تسعى من خلالها الشركة لتسريع نمو الخدمة وتدارك خسارة المزيد من مشتركيها على المدى القريب والبعيد.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.