أستمع الى المقال

تعدّ شركة “إل جي للإلكترونيّات” LG Electronics من الشركات الكوريّة العملاقة عالميًّا في مجال الإلكترونيّات والاتّصالات والأجهزة المنزليّة، فقد انطلقت من سيول بكوريا الجنوبيّة وغزت العالم بعدد كبير من المنتجات المتنوّعة، واستطاعت أن تحجز لنفسها مكانة مرموقة في جميع أسواق المجالات التقنيّة والإلكترونيّة الّتي نستخدمها في حياتنا اليوميّة تقريبًا، فلديها أكثر من 60 منتجاً مختلفاً، وتملّك أكثر من 118 فرعًا للشركة في أكثر من 80 دولة حول العالم، وكلّ هذا في زمن قياسيّ مقارنة بما حقّقته الشركات الأخرى.


شركة LG والنهوض بعد الحرب

تأسّست LG عام 1958، وهي شركة كوريّة جنوبيّة، كان اسم الشركة “Goldstar”، وفي عام 1983 اندمجت Goldstar مع شركة أخرى تسمّى “Lak Hui Chemicals” تأسّست عام 1947 وأطلق عليها اسم Lucky Chemicals، وبعد الدمج أصبح الاسم الجديد للشركة ” Lucky Goldstar “، كان شعارهم الأوّل هو “تكنولوجيا المستقبل”، وبدأت بتصنيع الأجهزة المنزليّة كالغسّالة والتلفاز، وكانت أوّل شركة في كوريا تصنع أجهزة الراديو.

 عرفت شركة Lucky Goldstar باسم LG بسبب LG. Koo-Bon-Moo الّذي كان حفيد Koo-In-Hwoi مؤسّس Lucky Goldstar، أطلق عليها اسم LG وبناء على ذلك جاء التسمية الّذي أصبح اسم الشركة الرئيسيّ عام 1995.

الاسم الكامل لـ LG هو “Lucky Goldstar” ولكنّ معظمنا يعرف شعارها الجذّاب “Life’s Good”، وبدأت هذه الشركة بعد الحرب في كوريا لتحقيق التوازن في اقتصاد البلاد، ولكن لها الآن وجودها الدوليّ في العديد من القارّات مثل أمريكا الشماليّة وأوروبا وآسيا وتدرّ 85% من الإيرادات من هذه القارّات.


صعود مستمر واكتساح في المنافسة

بعد أن اتّخذت الشركة عبارة” لحياة أفضل” شعارًا لها، بدأت الشركة بالعمل بجهد كبير لتعزّوا منتجاتها في كلّ المنازل ولجهل حياة المستخدمين أكثر سهولة، وذلك عبر تقنيّاتها المميّزة في كلّ منتجاتنا، وأصبحت شركة LG بالفعل أوّل شركة كوريّة تقوم بوضع اسم كوريّة الجنوبيّة على منتجاتها، وكانت أوّل شركة تقوم بطرح راديو في الأسواق يحمل عبارة صنع في كوريا الجنوبيّة وذلك في عام 1959، ومن ثمّ أنتجت أوّل ثلّاجة في كوريا الجنوبيّة بأيدي كوريّة في عام 1965، وبعد عام فقط كشفت الشركة عن أوّل تلفاز في كوريا تصنعه LG، وبعد كلّ هذه النجاحات المتتالية، بدأت الشركة في اتخاذ منحنى كبير ومهمّ في تاريخ الشركة ومحاولة منافسة المنتجات العالميّة والانتشار عالميًّا، وكانت ذلك في عام 1982 حينما أنشأت أوّل قاعدة إنتاج خارج كوريّة وكانت في الولايات المتّحدة الأمريكيّة.

وفي عام 2002 بدأت شركة LG بدخول عالم الهواتف، في حين كانت بداية عهدها بتصنيع الهواتف الذكيّة الّتي تعمل بنظام أندرويد بداية من عام 2009، وكما كانت LG هي أوّل شركة تقدّم ميزة التقريب في التصوير، وكاميرا الزاوية الواسعة للغاية ومقاطع الفيديو بالحركة البطيئة في هواتفهم، وخلال العقد الماضي قدّمت LG مجموعة استثنائيّة من الهواتف الذكيّة وأبرزها:

أشهر هواتف LG

LG GW620 (2009)

المصدر: LG

كان هاتف LG GW620 المعروف أيضًا باسم LG Eve، هو أوّل هاتف يعمل بنظام أندرويد للشركة، تمّ إصداره في عام 2009. كان يحتوي على شاشة تعمل باللمس مقاومة ولوحة مفاتيح قابلة للانزلاق يمكنك استخدامها في الوضع الأفقيّ، وكان يعمل بنظام أندرويد Cupcake 1.5.

LG Optimus G (2012)

المصدر: LG

بدأ إنتاج هاتف LG Optimus G في عام 2012، كان بداية سلسلة G، وتمّ وبيعه بكمّيّات كبيرة، كان هذا الهاتف يعمل بمعالج Qualcomm Snapdragon S4 Pro، وذاكرة وصول عشوائيّ (RAM) بسعة 2 غيغابايت، وسعة تخزين داخليّة تصل إلى 32 غيغابايت، كانت هناك كاميرا أحاديّة العدسة بدقّة 13 ميغابكسل في الخلف لمهامّ الصور والفيديو.

وجاء الهاتف بشاشة 4.7 بوصة بدقّة 768 × 1280 بكسل، ويعمل بنظام التشغيل أندرويد 4.0 Ice Cream Sandwich.

LG G2 (2013)

المصدر: LG

بدأت سلسلة LG G مع هاتف LG G2، والّذي تمّ إصداره لينافس هواتف HTC One وسامسونج Galaxy S4 في عام 2013، وجاء بكاميرا خلفيّة أحاديّة العدسة بدقّة 13 ميغابكسل،

وكان من أوائل الهواتف الّتي عملت بشريحة Snapdragon 800 من Qualcomm، ومع 2 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائيّ وما يصل إلى 32 غيغابايت من التخزين الداخليّ.

وكان بشاشة بحجم 5.2 بوصة، 1080 × 1920 IPS LCD، وكان يعمل بنظام أندرويد 4.2.2 Jelly Bean.

LG G3 (2014)

المصدر: LG

كان هاتف LG G3 يعمل بشاشة IPS LCD بقياس 5.5 بوصة و1440 × 2560 بكسل، والّتي كانت كبيرة وحادّة للغاية في ذلك الوقت، ولطالما تميّزت LG بشاشاتها، سواء كنّا نتحدّث عن الهواتف أو أجهزة التلفاز، ومع كاميرا خلفيّة أحاديّة العدسة بدقّة 13 ميغابكسل، والّتي كانت واحدة من أوائل من استخدموا التركيز التلقائيّ بالليزر.

وكان الهاتف يعمل بنظام أندرويد 4.4.2 KitKat، وبمعالج إلى Snapdragon 801، وحصل على ذاكرة وصول عشوائيّ 3 غيغابايت، وسعة التخزين الداخليّة 32 غيغابايت.

LG G Flex 2 (2015)

المصدر: LG

كان هاتف LG G Flex 2 كانت هاتفًا ذكيًّا جدًّا آنذاك، وبتصميم مبتكر بشاشة منحنية OLED بقياس 5.5 بوصة و1080 × 1920 بكسل.

LG G5 (2016)

المصدر: LG

مع LG G5 بدأت الشركة في العمل على تحسين جودة الصوت وقدرات الكاميرا، وجاء الهاتف بمعالج Snapdragon 820 وذاكرة وصول عشوائيّ سعتها 4 غيغابايت وذاكرة تخزين داخليّة بسعة 32 غيغابايت، وبكاميرا خلفيّة أحاديّة العدسة بدقّة 16 ميغابكسل.

ويحتوي هاتف LG G5 على شاشة IPS LCD بقياس 5.3 بوصة و1440 × 2650 بكسل، وأحد أبرز ميزات الهاتف هو أنّه يعمل بالنظام الجديد أندرويد 6.0 Marshmallow.

LG G6 (2017)

المصدر: LG

هاتف LG G6 يحتوي على شاشة IPS LCD مذهلة بقياس 5.7 بوصة، 1440 × 2880 بكسل مع نسبة عرض إلى ارتفاع غير عاديّة تبلغ 18: 9، ومقاومة للماء بمعياريّة IP68، وكان الهاتف مدعومًا بمعالج Snapdragon 821 وذاكرة وصول عشوائيّ سعتها 4 غيغابايت، وسعة تخزين داخليّة 64 غيغابايت، وكان يعمل بنظام أندرويد 7.0 Nougat، وبينما كانت الكاميرا الخلفيّة عبارة عن عدسة أحاديّة العدسة بدقّة 13 ميغابكسل.

LG G7 ThinQ (2018)

المصدر: LG

تمّ تشغيل هاتف LG G7 بمعالج Qualcomm Snapdragon 845، ومع 6 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائيّ وإلى 128 غيغابايت من السعة التخزينيّة الداخليّة، وشاشة IPS LCD بحجم 6.1 بوصة، 1440 × 3120 بكسل، ونظام التشغيل أندرويد 8.0 Oreo، وكانت الكاميرا الخلفيّة نموذجًا مزدوج العدسة لأوّل مرّة في سلسلة G 16ميغابكسل + 16 ميغابكسل.

LG G8X ThinQ (2019)

المصدر: LG

كان هذا الهاتف الّذو شاشتين بديلًا للهواتف باهظة الثمن القابلة للطيّ الّتي بدأت في الظهور، وممّا يمنح المستخدمين مساحة مضاعفة من حيث العرض.

ويعمل الهاتف بمعالج Qualcomm Snapdragon 855، وكاميرا مزدوجة في الخلف 12+13 ميغابكسل، وكاميرا أماميّة 32 ميغابكسل، ومع ذاكرة وصول عشوائيّة 6 غيغابايت، وسعة تخزين 128 غيغابايت، ويعمل بنظام تشغيل أندرويد 9 Pie.

LG Velvet (2020)

المصدر: LG

كان المقصود من هاتف LG Velvet هو زيادة في الجودة والأناقة لهواتف الشركة، ولكن كانت النتائج مخيّبة، ولم يلق شعبيّة لدى مستخدمين الهواتف.

يعمل هذا الهاتف بمعالج Qualcomm Snapdragon 765G، ومع ذاكرة وصول عشوائيّة تصل إلى 8 غيغابايت، وبسعة تخزين داخليّة تصل إلى 128 غيغابايت، وفي الخلف كان هناك كاميرا خلفيّة ثلاثيّة العدسات بدقّة 48 + 5 + 5 ميغابكسل، وكان الهاتف يدعم شبكة الجيل الخامس 5G.

وجاء الهاتف بقياس كبير بشاشة OLED 6.8 بوصات، وتعمل بدقّة 1080 × 2460 بكسل، ويعمل بنظام أندرويد 10.

LG Wing (2020)

المصدر: LG

وأخيرًا هاتف LG Wing ذو التصميم الغريب، الّتي حاولت الشركة من خلاله ابتكار فكرة جديدة في تصميم الهواتف، مع الأسف ورغم مواصفات الهاتف الجيّدة، لاقى الهاتف الكثير من النقد على صعوبة استخدامه، ولم يلق رواجًا لدى المستخدمين

يحتوي الهاتف ذو الشاشة الدوّارة على شاشتين من نوع OLED بقياس 3.9 بوصة وشاشة 6.8 بوصة، وكما يأتي مزوّدًا بمعالج Qualcomm Snapdragon 765G وذاكرة وصول عشوائيّ بسعة 8 غيغابايت وما يصل إلى 256 غيغابايت من سعة التخزين الداخليّة، تمّ إطلاق الهاتف مع نظام أندرويد 10، ويحتوي على كاميرا خلفيّة ثلاثيّة العدسات بدقّة 64 + 13 + 12 ميغابكسل في الخلف.


بداية النهاية

حافظت الشركة على المركز الثالث في تصنيع الهواتف الذكيّة لفترة طويلة جدًّا، وظلّت الشركة تجد صعوبة في الحفاظ على مركزها الماليّ وزيادة مبيعات الهواتف المحمولة وسط المنافسين.

وفي 5 أبريل / نيسان من عام 2020، أعلنت LG أنّها ستغلق أعمالها في مجال الهواتف المحمولة، وقالت شركة LG الكوريّة الجنوبيّة في بيان إنّ مجلس إدارتها وافق على قرار وقف العمل.

تأتي هذه الخطوة غير المفاجئة من الشركة، ففي السنوات الأولى، كانت أرباح الشركة جيّدة جدًّا، في الربع الرابع من عام 2012، حقّقت هواتفها عائدات بقيمة 2.58 مليار دولار، وجاء معظمها من الهواتف الذكيّة.

ولكن في السنوات الستّ الّتي سبقت الانسحاب من سوق الهواتف الذكيّة، بلغت خسائر LG لهذه المنتجات 4.5 مليار دولار، حيث أبلغت LG أنّها كانت تحاول مراجعة اتّجاه أعمال الهواتف الذكيّة الخاصّة بهم، وعلى أثر هذه الخسائر أعلنت الشركة أنّها ستغلق أعمالها في مجال الهواتف المحمولة في جميع أنحاء العالم.

سبب الإغلاق

حاولت الشركة منافسة الشركات الأخرى المنافسة لها في سوق الهواتف مثل آبل وسامسونج و One Plus وشاومي الّذين يهيمنون على سوق الهواتف المحمولة، فشركتا آبل وسامسونج هما العلامتان التجاريّتان الوحيدتان اللّتان حافظتا على مبيعاتهما على مرّ السنين في هذا السوق.

وحتّى العلامات التجاريّة للهواتف القديمة مثل نوكيا وبلاك بيري واجهت الكثير من الصعوبات وفقدت هيمنتها على السوق، وفشلت LG في الحفاظ على منتجاتها مع المنافسين ويقوم اللاعبون الجدد بتزويد الهواتف الذكيّة ببرامج وأنظمة تشغيل أفضل وبسعر معقول.

في عام 2007 كانت LG خامس أكبر صانع للهواتف الذكيّة على المستوى العالمي، وكان هذا عندما تمّ إطلاق أوّل هاتف آيفون، وبدء بيعه في الربع الأخير من عام 2020، حينها لم تتمكّن LG من الحصول على المرتبة الأولى في قائمة أفضل الشركات، وبينما تمكّنت شركة هواوي رغم بعض العقوبات الأمريكيّة من احتلال المركز الخامس.

وعلى مدار العقد الماضي، أصبح من الصعب جذب انتباه المستهلك بسبب نموّ سوق الهواتف، كانت LG تقوم بتجربة الكثير من التصميمات المبتكرة في العامين الماضيين كمحاولة لجذب المستهلكين.

وركّزت LG باستمرار على قسمين في السوق هما الهواتف الذكيّة الرائدة والمتوسّطة، أصبح هذان القسمان منافسين للغاية في العقد الماضي بسبب الشركات المصنّعة للهواتف الذكيّة الصينيّة مثل Huawei و One Plus و Oppo و Xiaomi و Vivo، وتقوم هذه الشركات بإصدار أجهزة جديدة على نحو مستمر مع تحديثات البرامج وأحدث الهواتف المزوّدة بكاميرات بدقّة عالية والكثير من المواصفات القويّة.

رأي المحرّر:

من وجهة نظر كاتب التقرير إنّ سبب فشل LG في عالم الهواتف الذكيّة، هي عقليّة الابتكار غير الناضجة، فكنّا نشعر أنّ LG كانت تبتكر دون تنفيذ كامل للفكرة.

وبدلًا من أن تكون منتجًا أصليًّا، كانت تظهر كنماذج أوّليّة مستعجلة، وكان هاتف LG Wing ذو الشاشة المزدوجة الدوّارة الغريب التصميم للشركة الّذي تمّ إطلاقه عام 2020 مثالًا على ذلك.

ومن أحد الأسباب الأخرى لانسحاب الشركة من هذا السوق، هي عدم قدرتها على منافسة الشركات الأخرى في مواكبة متطلّبات المستهلكين، فالمستهلك العاديّ يريد هاتفًا ذكيًّا يجعل حياته أسهل ويعمل بشكل جيّد، أدركت آبل وسامسونج هذا، ولهذا السبب اتّخذتا أفضل ابتكارات الشركة وعملتا على تحسينها.

فعندما نفكّر في آيفون، فإنّنا نفكّر في جهاز وظيفيّ وعمليّ ومريح، وعندما نفكّر في سامسونج، فإنّنا نفكّر في هاتف عالي الجودة وبمواصفات ممتازة ومتاح بالعديد من الفئات السعريّة.

شركة LG الآن:

تخطّط الشركة حاليًّا للتركيز أكثر على منتجاتها المنزليّة الذكيّة من الهواتف الذكيّة، فشركة LG تعدّ واحدة من أكبر مزوّدي منتجات المنزل الذكيّ على مستوى العالم، وكما تخطّط الشركة للتركيز على مكوّنات المركبات الكهربائيّة، والذكاء الاصطناعيّ، والروبوتات، ومنتجات الأعمال التجاريّة، والأجهزة المتّصلة الأخرى.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.