أستمع الى المقال

أعلن مارك زوكربيرج الرّئيس التّنفيذي لشركة فيسبوك قبل قليل في حدث Connect للشّركة أنّ الاسم الجديد لمنصّة التواصل الاجتماعي سيكون Meta، وأضاف زوكربيرج: “علامتنا التجارية مرتبطةٌ ارتباطًا وثيقًا بمنتجٍ واحدٍ لدرجة أنّها لا يمكن أن تمثّل كلّ شيء نقوم به اليوم، ناهيك عن المستقبل، فمن الآن وصاعدًا سيكون اسم ميتافيرس أولاً، وليس فيسبوك.”

يتمحور تغيير اسم شركة فيسبوك حول رؤيتها المستقبلية للتطور من شبكة اجتماعية إلى شركة ميتافيرس وهي مساحة من الواقع الافتراضي التي يمكن للمستخدمين من خلالها التّفاعل مع بيئة يتمّ إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر ومع مستخدمين آخرين. ومن الواضح أنّ الأساس الذي سيتمّ منه الانطلاق نحو رؤية الشّركة المستقبلية تعتمد بشكلٍ رئيسي على الواقع المعزّز والواقع الافتراضي، وعرضت الشّركة بالفعل نسخًة مبكرًة من مشروعٍ واحدٍ يُسمى Horizon Workrooms، والذي يسمح للأشخاص بإجراء اجتماعات في الواقع الافتراضي. وكما استعرضت الشّركة تجربتي “Horizon Home” و “Horizon Venues” الجديدتين، حيث تخطّط الشّركة لتقديم مشروع Cambria وهي نظارة واقع افتراضي متطوّرة وقد تمّت معاينتها اليوم خلال حدث Connect والتي تمزج الرّسومات الافتراضية مع العالم الحقيقي بالألوان الكاملة، وسيكون بإمكانها تتبّع الوجه والعين للسماح بتجسيداتٍ أكثر واقعيّة.

وتمّ التطرّق أيضًا إلى نظارات الواقع المعزّز والتي تحمل اسم Nazaré، ومن الواضح بأنّها مشروعٌ مستقبليٌّ لن يكون متوفرًا في الوقت الحالي، والفكرة من هذه النظارة هي أنّها على عكس نظارات الواقع الافتراضي التي تُخرجك من العالم الحقيقي، فنظارات Nazaré ستبدو كنظّارة عاديّة مع شاشات قادرة على إضافة الحوسبة إلى العالم الحقيقي من حولك.

وقال زوكربيرج: أردنا هويًّة جديدًة لعلامةٍ تجاريّةٍ تتوافق بشكلٍ مباشرٍ مع الرّؤية المستقبلية التي نعمل على تحقيقها، وينظر النّاس لنا كموقع تواصل اجتماعي فقط، ولكن الطريقة التي ننظر بها لأنفسنا هي أنّنا شركة تقنية تبني التكنولوجيا لمساعدة الأشخاص على التواصل مع بعضهم البعض، ونعتقد أنّ هذا يجعلنا مختلفين عن الشّركات الأخرى لأن الجميع يحاول العمل على كيفية تفاعل الناس مع التكنولوجيا، بينما نقوم نحن ببناء التقنيات بحيث يمكن للأشخاص التفاعل مع بعضهم البعض.

وكان تغيير العلامة التّجارية إلى Meta مشروعٌ سرّيٌ للغاية، فقد تمّ بدأ هذا المشروع رسميًّا قبل ما يزيد عن ستة أشهر، وكان على مجموعةٍ صغيرةٍ من الموظّفين المعنيين التّوقيع على اتفاقية “عدم الإفشاء” للحفاظ على سرّية المشروع، وكان زوكربيرج يفكّر في تغيير علامته التّجارية منذ أن اشترى انستغرام وواتساب في عامي 2012 و2014، لكنّه أدرك في وقتٍ سابقٍ من هذا العام أنّ الوقت قد حان لإجراء التغيير.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.