أستمع الى المقال

حجبت اليوم هيئة مراقبة الاتّصالات الروسيّة موقع OVD-Info، الّذي وثق لسنوات عديدة الاحتجاجات المناهضة للكرملين، وهو مشروع إعلاميّ روسيّ مستقلّ بارز لمراقبة حقوق الإنسان يهدف إلى مكافحة الاضطهاد السياسيّ، وجاء هذا الحجب في ذات الوقت الّذي تمضي فيه السلطات الروسيّة قدمًا في حملة قمع المعارضة.

وذكرت وكالة رويترز أنّ الحكم بشأن تقييد الوصول إلى موقع ovdinfo. org صدر عن محكمة في منطقة موسكو في 20 ديسمبر / أيلول، ويعرض الموقع حاليًّا رسالة تفيد بأنّ الوصول إلى الموقع مقيّد على أساس قانون اتّحاديّ بشأن المعلومات والتقنيّات وحماية البيانات.

وقالت ماريا كوزنتسوفا المتحدّثة باسم OVD-Info لرويترز إنّ المجموعة لم أعلامها من قبل روسكومنادزور أو المحكمة.

وأضافت كوزنتسوفا: “كان الأمر غير متوقّع بالنسبة لنا”.

وأشارت رويترز إلى أنّ روسيا قد أعلنت مجموعة OVD-Info “عميلًا أجنبيًّا” في سبتمبر / أيلول، في خطوة يقول النقّاد إنّها تهدف إلى خنق المعارضة.

وكما صنّفت موسكو مؤخّرًا العديد من الوكالات والمنظّمات بأنّها “عملاء أجانب”، وهو تصنيف تستخدمه السلطات الروسيّة لما تقول إنّها منظّمات مموّلة من الخارج تمارس نشاطًا سياسيًّا.

وتمّ استخدام التصنيف على وجه الخصوص ضدّ الصحفيّين، حيث تضخّمت قائمة وزارة العدل للأفراد والوكالات الإخباريّة من 17 في بداية العام إلى 103 اعتبارًا من يوم السبت.

الجدير بالذكر أنّ روسيا قد شهدت هذا العام حملة قمع تاريخيّة ضدّ المعارضة الروسيّة ووسائل الإعلام المستقلّة، بدءًا بسجن السلطات الناقد البارز في الكرملين أليكسي نافالني، وذلك بعد قراره بالعودة إلى روسيا في يناير / كانون الثاني، وهو ما أطلق حملة القمع، الّتي شهدت أيضًا تفكيك المعارضة الروسيّة وحظر العديد من وسائل الإعلام والمنظّمات الحقوقيّة المستقلّة تمامًا.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.