حرب الصين الشعواء على الحريات الإعلامية

أستمع الى المقال

أقرت الصين نهاية عام 2020 قانونًا جديدًا للحماية المدنية يسمح لها بمطاردة جميع الجهات الإعلامية والإخبارية داخل الصين وخارجها إذا شعرت بتهديدٍ من هذه الجهات، ومثال على ذلك عندما لاحقت الحكومة الصينية صفحة إكسڤار على فيسبوك من أجل صورة ظهرت للرئيس الصيني في إحدى تقاريرها، وطالبت بإزالة هذه الصورة تحت دواعي انتهاك حقوق الملكية الفكرية رغم أن هذه الصورة ليست ملكًا لهم، كما طاردت جريدة The Wall Street Journal في الولايات المتحدة بسبب تحقيق نشرته سابقًا، وذلك رغم تسببها في خسائر تقدر ب600 مليار دولار سنويًا بسبب سرقة حقوق الملكية الفكرية للشركات الأمريكية.