حذف الملفات لا يعني اختفاءها إطلاقًا.. لكن الحلول موجودة

حذف الملفات لا يعني اختفاءها إطلاقًا.. لكن الحلول موجودة
أستمع الى المقال

يشعر الكثير من المستخدمين بالراحة لدى مشاهدتهم سلّة محذوفاتهم قد تمّ تفريغها بالكامل. وسواء كانوا يستخدمون نظام التشغيل ويندوز أو OS X أو لينوكس، فإنّ العديد من الأشخاص يثقون كثيرًا في بيئات الحوسبة الخاصّة بهم، وبقدرتها على التخلّص من البيانات الحسّاسة أو الخاصّة سواء كانت نصوص أو صور أو مقاطع فيديو، ويعتبرون الكمبيوتر بعيداً عن ارتكاب أيّ خطأ من هذه الناحية. ولكن فعليًّا أنّ قيامنا بحذف البيانات لا يعني بأي شكل أنّ البيانات قد اختفت بالفعل.

ماذا يعني أنّ الملفّ المحذوف لم يختف؟

في نظام التشغيل ويندوز على وجه الخصوص، يتمّ تتبّع جميع الملفّات الموجودة على القرص الصلب. ويتمّ ذلك بمساعدة الأشياء المعروفة باسم “المؤشّرات”. يحتوي كلّ ملفّ أو مجلّد على القرص الصلب على مؤشّر يخبر ويندوز بمكان وجود الملفّ المحدّد على القرص الصلب. وعندما نقوم بحذف ملفّ ما، يزيل ويندوز المؤشّر ويغيّر حالة موقع الملفّ إلى حالة متوفّرة للكتابة عليه. من وجهة نظر نظام الملفّات في نظام التشغيل، لم يعد الملفّ موجودًا على القرص الصلب، ويعتبر القطاع الّذي يحتوي الملفّ مساحة خالية.

فمحرّكات الأقراص الثابتة التقليديّة الّتي تعمل بالدوران وكتابة البيانات على أطباق معدنيّة مغناطيسيّة مصقولة وتخزين البيانات عن طريق القطاعات الممغنطة. يمثّل القسم الممغنط “1” ويمثّل القسم غير الممغنط “0”.

حتّى يقوم نظام التشغيل ويندوز بإعادة كتابة بيانات جديدة على القطاعات المتاحة، لا يزال الملفّ موجودًا ويمكن استرداده إلى حدّ كبير. ويمكن استخدام أداة استرداد البيانات مثل Recuva by Piriform أو Data Rescue من Prosoft لاسترداد هذه الملفّات المحذوفة. وتقوم هذه الأدوات بفحص القرص بحثًا عن أقسام ممغنطة وتحاول إعادة تجميع الملفّات المحذوفة مؤخّرًا، حتّى لو كان بإمكانهم إعادة تجميع جزء منها فقط.

الآن، قد يظهر السؤال عن سبب عدم قيام الكمبيوتر بحذف الملفّات مباشرة، الإجابة على ذلك بسيطة جدًّا. يعدّ حذف المؤشّر أسرع بكثير من حذف جميع البيانات الموجودة في هذا القطاع المحدّد.

 على سبيل المثال، قد لاحظنا جميعًا، إنّ حذف ملفّ بحجم 10 غيغابايت يكون فوريًّا وسريعًا، مقارنة بكتابة أو إنشاء ملفّ بحجم 10 غيغابايت. إذًا أنّ الحذف الحقيقيّ هو عندما تتمّ كتابة بيانات جديدة على القطاع الّذي لا يحتوي على مؤشّر باتّجاهها (ملفّ محذوف).

عادة ما تتضمّن عمليّة التنسيق الكامل للقرص عمليّة تسمّى التصفير الّذي يكتب “0” عبر جميع القطاعات المغناطيسيّة لمحرّك الأقراص. حتّى هذه العمليّة لا تُزيل كلّ آثار البيانات.

يؤدّي “التصفير” إلى محو البيانات، ولكن نظرًا لطبيعة المغنطة، يمكن أن يترك آثارًا صغيرة كما ترون أعلاه والّتي يمكن أن توضّح البتات المستخدمة لقراءة “1”. تستخدم بعض الأدوات والتطبيقات الجيّدة هذه الآثار الدقيقة واستخدامها لمحاولة تخمين ما تستخدمه البتّات للقراءة، وبالتالي إعادة بناء البيانات المُنسّقة.

إذن كيف تحذف شيئًا ما بالفعل؟

يمكنك حذف البيانات بأمان من القرص الصلب باستخدام الحذف متعدّد الممرّات. بشكل عامّ، هناك برامج مصمّمة خصّيصًا لمسح البيانات بشكل نهائيّ، وذلك عبر كتابة بتات عشوائيّة (عوضًا عن الأصفار) على محرّك أقراص ثابتة. ثمّ تكرّر هذه العمليّة عدّة مرّات للتأكّد من الكتابة فوق أيّ آثار متبقّية بشكل جيّد لدرجة أنّ فكّ تشفير أيّ أثر ناتج عن إعادة الكتابة أمر مستحيلاً. أصدرت وزارة الدفاع المواصفات الخاصّة بها للحذف الآمن والّتي تسمّى DoD 5220.22-M.

هل تعمل محرّكات أقراص SSD وأجهزة الفلاش بنفس الطريقة؟

مع الأسف لا. تستخدم أقراص SSD وذاكرة فلاش وحدّة تحكم محرّك الأقراص لإجراء عمليّات القراءة والكتابة بشكل غير مباشر. لا تستطيع محرّكات أقراص الحالة الثابتة إجراء تغييرات على البتّات الفرديّة مباشرة، ويجب عوضا عن ذلك كتابة كتل أكبر معًا. تتطلّب أيّ تغييرات إعادة كتابة كاملة لتلك الكتلة، وذلك لتسريع عمليّة الكتابة ومنع الإفراط في استخدام قسم معيّن من قرص SSD، تدير وحدة التحكّم في محرّك الأقراص توقيت الكتابة والموقع من خلال عمليّة تسمّى تسوية الكتابة. لسوء الحظّ، قرّر الباحثون أنّ طرق محو البيانات التقليديّة مثل تلك الموضّحة أعلاه لن تعمل بنفس الطريقة على محرّكات أقراص الحالة الصلبة، ولا يمكن محو الملفّات على نحو آمن بشكل فرديّ.

برامج إتلاف البيانات نهائيًّا

هناك العديد من الطرق لاستعادة الملفّات المحذوفة من محرّكات الأقراص الثابتة، يمكنك استعادتها من خلال استخدام البرامج المناسبة. ماذا لو كنّا لا نريد ذلك؟ ربّما لدينا بعض الملفّات الحسّاسة الّتي نريد التخلّص منها إلى الأبد. للقيام بذلك، كلّ ما علينا هو التأكّد ليس فقط من حذف الملفّات، ولكن أيضًا الكتابة فوقها بطريقة لا يمكن استعادتها. وهذا ما تقوم به البرامج المخصّصة لمحو البيانات على وجه التحديد.

  • Eraser

هو تطبيق صغير يمكنه بطريقة آمنة حذف الملفّات أو المجلّدات أو مساحة القرص غير المستخدمة أو حتّى محرّكات الأقراص بالكامل عن طريق الكتابة فوقها عدّة مرّات بناء على أنماط مختارة بعناية. يدعم حاليًّا ويندوز XP وويندوز Server 2003 وويندوز Vista وويندوز Server 2008 وويندوز 7 و 8 و 10 وويندوز Server 2012، 2016. علاوة على ذلك فهو مجّانيّ. وهو يستخدم 13 أسلوباً مختلفاً لتعقيم البيانات منها DOD 5520.22-M و AFSSI-5020 و AR380-19 والبيانات العشوائيّة والمزيد.

تتيح لنا واجهة برنامج Eraser إنشاء مهامّ محو مجدولة. هذه الميزة مفيدة في حالة العمل مع البيانات الّتي نريد محوها بانتظام. بالإضافة تضمين خيارات الحذف الآمن إلى قائمة النقر بزرّ الماوس الأيمن في ويندوز.

إحدى سلبيّات هذا البرنامج أنّه يتوقّف عن العمل في بعض الأحيان على نحو غير متوقع، ويكون الدعم ضئيلًا من قبل الشركة المصنّعة.

  • Freeraser

هو برنامج آمن لمسح الملفّات والمجلّدات يمكنه حذف الملفّات السرّيّة. ويوفّر هذا البرنامج ثلاثة طرق لحذف البيانات، مثل المعيار العسكريّ DOD 5520.22-M ومعيار NSA. يعمل على أنظمة تشغيل ويندوز XP وويندوز Vista وويندوز 7 وويندوز 10. وكما يوحي الاسم فهو برنامج مجّانيّ وسهل الاستخدام، حيث يقوم بوضع أيقونة لسلّة المحذوفات خاصّة به على سطح المكتب، يمكنك استخدامها لحذف الملفّات نهائيًّا. ميزة السحب والإفلات ملائمة تمامًا للاستخدام.

من سلبيّات هذا البرنامج أنّه لا يوفّر أيّ خيار ضمن القوائم المنسدلة ضمن النظام، لتساعد المستخدم في سرعة حذف الملفّات.

  • WipeFile

هي أداة مفيدة يمكنها حذف الملفّات والمجلّدات بأمان. تقوم بالكتابة فوق المعلومات بالكامل، وبالتالي لا توجد طريقة لاستعادة محتوى الملفّ أو إعادة بنائه. وهي تدعم أربع عشرة طريقة متقدّمة مثل معايير البحريّة الأمريكيّة، ومعايير وزارة الدفاع الأمريكيّة، والقوّات الجوّيّة الأمريكيّة، وحلف شمال الأطلسيّ.

هي أداة مجّانيّة ومتوفّرة بجميع اللغات الرئيسيّة. وكما تتيح لنا الأداة حفظ الملفّات في قائمة الانتظار حيث يمكن استعادتها وإزالتها لاحقًا.

استعادة البيانات المحذوفة

برامج استعادة البيانات هي برامج تساعد في استعادة الملفّات المحذوفة من أيّ وسيلة تخزين. ويمكنها استعادة الملفّات الّتي تمّ حذفها أو فقدها عن طريق الخطأ بسبب هجمات الفيروسات أو فشل القرص الصلب أو أيّ سبب آخر. وتقوم هذه البرامج بمسح وسيلة التخزين للعثور على الملفّات المفقودة. ويمكنها استرداد أنواع مختلفة من الملفّات مثل الصوت والفيديو وجهات الاتّصال ورسائل البريد الإلكترونيّ وما إلى ذلك.

  • Disk Drill

يعدّ Disk Drill أحد أفضل برامج استعادة البيانات لنظامي التشغيل ويندوز وماك، نظرًا لقدرته على استعادة البيانات المفقودة أو المحذوفة بسهولة من جميع أجهزة التخزين الداخليّة والخارجيّة، بغضّ النظر عن نظام الملفّات الخاصّ بهم.

ويدعم هذا البرنامج مئات تنسيقات الملفّات، بالإضافة إلى توفّر ميزة حماية البيانات والنسخ الاحتياطيّ.

من سلبيّات البرنامج أنّه غير مجّانيّ كلياً، فهو يستعيد ما يصل إلى 500 ميجابايت فقط من البيانات مجّانًا، كما أنّه لا يدعم استعادة البيانات من الهواتف.

  • PhotoRec

يتمتّع برنامج PhotoRec بقدرات قويّة لاستعادة الملفّات ودعم مجموعة كبيرة من الأنظمة الأساسيّة. سواء كانت كاميرا رقميّة أو محرّك أقراص ثابت تقليديّ. كما أنع متوافق مع جميع أنظمة التشغيل الرئيسيّة مثل: ويندوز وماك ولينوكس، بالإضافة إلى أن التطبيق مجّانيّ ومفتوح المصدر.

من سلبيّات البرنامج، واجهة المستخدم ليست بالسهولة المطلوبة للاستخدام، كما ويتمّ استرداد جميع الملفّات تلقائيًّا أثناء الفحص، وهو غير قادر على استعادة أسماء الملفّات وهيكل المجلّد.

  • Recuva

هو برنامج مجّانيّ صغير بواجهة مستخدم بسيطة يمكنك استخدامه لاستعادة الصور أو الموسيقى أو المستندات أو مقاطع الفيديو أو أيّ أنواع أخرى من الملفّات الموجودة على محرّك الأقراص الثابتة أو بطاقات الذاكرة أو الأقراص المرنة أو iPod أو مشغّل MP3 أو أقراص USB.

رأي المحرّر:

إنّ هاجس حماية بياناتنا سواء عن طريق استرجاعها أو حذفها بطريقة آمنة لعدم وقوعها في الأيادي الخاطئة، هو هاجس معظم مستخدمي الأجهزة، وبالطبع هذا بناء على حساسيّتها وأهمّيّتها لهذه البيانات. يتمّ تطبيق حماية البيانات عادة على المعلومات الصحّيّة الشخصيّة (PHI) ومعلومات التعريف الشخصيّة (PII). يتضمّن ذلك المعلومات الماليّة والسجلّات الطبّيّة والضمان الاجتماعيّ أو أرقام الهويّة والأسماء وتواريخ الميلاد ومعلومات الاتّصال.

هذا ما يتعلّق في البيانات الشخصيّة، وهناك طبعًا مخاوف نحو حماية البيانات والمعلومات الحسّاسة الّتي تتعامل معها المؤسّسات، بما في ذلك معلومات العملاء والمساهمين والموظّفين. غالبًا ما تلعب هذه المعلومات دورًا حيويًّا في العمليّات التجاريّة والتطوير والتمويل.

إذًا الهدف الرئيسيّ من كلّ عمليّات حماية البيانات، هي لضمان إمكانيّة الوصول هذه البيانات الحسّاسة فقط للأطراف المعتمدة. ومنع المجرمين من القدرة على استخدام البيانات بشكل ضارّ. لذا لا بد من أخذ كلّ النصائح والإجراءات الممكنة لحماية بياناتنا بعين الاعتبار، وعدم الاستهانة بحساسيّة هذه المعلومات ومدى تأثيرها في حال وصولها للأيادي الخاطئة.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.