استمع إلى المقال

شركة “روك ستار” انضمت إلى قائمة ضحايا الهجمات السيبرانية التي اجتاحت شركات تطوير الألعاب مؤخرا، ورغم أن هذا التسريب ليس الأول الذي تعاني منه الشركة، إذ تعرضت لاختراق آخر كبير منذ عدة أشهر تسبب في تسريب الكود المصدري للعبة “GTA V” الأهم لدى الشركة، إلا أن المعلومات الجديدة التي ظهرت في هذا التسريب هي الأهم.

بحسب التسريب، فإن الشركة كانت تخطط لإطلاق 8 محتويات إضافية قابلة للتحميل ضمن عالم “GTA V”، وكان من المخطط أن تستكشف هذه المحتويات عالم “GTA V” وتعود أيضا إلى مدينة “Liberty City” إلى جانب اكتشاف قصص المزيد من الشخصيات داخل عالم اللعبة، ولكن هذه الخطط تم إلغائها من أجل التركيز على جانب اللعب الجماعي.

التسريب لم يكتفي بالكشف عن المحتويات الاضافية، بل امتد إلى بعض خطط “روك ستار” المستقبلية التي كان ضمنها تقديم لعبة “GTA” تدور في اليابان على غرار سلسلة أفلام “Fast and furious”، ولكن هذا المشروع تم الغائه من أجل التركيز على “GTA V” في المدن الأميركية.

ضم التسريب أيضا خريطة لعبة “GTA 6” المنتظرة التي يبدو أنها أكبر من “GTA V” بعدة أضعاف، إلى جانب تلميح عن لعبة “Bully 2” التي كانت من أهم عناوين “روك ستار” في عام 2008 ولكن تم تأجيلها تماما.

“روك ستار” لم تستجب عند سؤالها عن مدى صحة هذا التسريب، خاصة بعد الحكم على المراهق الذي قام بالتسريب السابق.

كاتب المقال ينصح بقراءة ...

الخطر الحقيقي وراء تسريب GTA VI

الخطر الحقيقي وراء تسريب GTA VI

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.
0 0 أصوات
قيم المقال
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
مشاهدة كل التعليقات