عطل في مخدّمات “Cloudflare” يجعلنا نعيد النظر في مركزية الخدمات السحابية

عطل في مخدّمات “Cloudflare” يجعلنا نعيد النظر في مركزية الخدمات السحابية
أستمع الى المقال

كشفت شبكة توصيل المحتوى “كلاودفلير” (Cloudflare) أن انقطاع 19 من مراكز البيانات الخاصة بها يوم أمس كان بسبب تغييرٍ طرأ في مشروع طويل الأمد لزيادة المرونة في أكثر مواقعها ازدحامًا.

ونتيجةً لذلك، انهارت العديد من المواقع الكبرى، بما في ذلك Discord و Shopify. وتقول الشركة إنه على الرغم من أن هذه المراكز، الواقعة في مومباي وأوساكا وسنغافورة وسيدني وطوكيو، تشكل 4% فقط من إجمالي شبكتها، فقد أثر الانقطاع على 50% من إجمالي الطلبات.

تقول Cloudflare أن الانقطاع الأول بدأ في الساعة 06:27 بالتوقيت العالمي المنسق في 21 يونيو/حزيران. وفي الساعة 06:58 بالتوقيت العالمي المنسق، أعادت الشركة اتصال مركز البيانات الأول بشبكة الإنترنت، وبحلول الساعة 07:42 بالتوقيت العالمي المنسق، كانت جميع مراكز البيانات متصلة بالإنترنت وتعمل بشكلٍ سليم.

وفي بيانٍ نشرته على مدونتها، قالت Cloudflare: “نحن آسفون جدًا لهذا الانقطاع. كان هذا خطأنا وليس نتيجة هجوم أو نشاط ضار.”

تقول الشركة إنها تعمل على مدار الـ 18 شهرًا الماضية على تحويل جميع مواقعها الأكثر ازدحامًا إلى بنية أكثر مرونة. وخلال هذا الوقت، حولت الشركة 19 مركزًا من مراكز البيانات الخاصة بها إلى هذه البنية، والتي تسمى داخليًا Multi-Colo PoP (MCP).

تقول Cloudflare إن هذه البنية الجديدة توفر تحسينات كبيرة في الموثوقية؛ مما يسمح لها بإجراء الصيانة في تلك المواقع دون تعطيل حركة مرور العملاء. لكن هذه المواقع تحمل أيضًا نسبة كبيرة من حركة مرور Cloudflare، لذلك يمكن أن يكون لأي مشكلة تأثير كبير.

ولكي يمكن الوصول إليها عبر الإنترنت، تستخدم شبكات مثل Cloudflare بروتوكولًا يسمى BGP. وكجزء من هذا البروتوكول، يحدد المشغلون السياسات التي تحدد البادئات (أي مجموعة عناوين IP المجاورة) التي يتم الإعلان عنها للأقران (الشبكات الأخرى التي يتصلون بها) أو التي يتم قبولها من أقرانهم.

تقول Cloudflare أن هذه السياسات لها مكونات فردية، والتي يتم تقييمها بالتسلسل. والنتيجة هي أنه سيتم الإعلان عن أي بادئات معينة أو عدم الإعلان عنها. لذا، يمكن أن يعني تغيير السياسة أنه لم يعد يتم الإعلان عن بادئة تم الإعلان عنها مسبقًا، ولن يكون من الممكن الوصول إلى عناوين IP هذه على الإنترنت.

تقول الشركة أثناء نشرها تغييرًا على سياسات إعلان البادئات، أدت إعادة ترتيب المصطلحات إلى سحب مجموعة فرعية مهمة من البادئات.

بسبب هذا الانسحاب، واجه مهندسو Cloudflare صعوبة إضافية في الوصول إلى المواقع المتأثرة لعكس التغيير الإشكالي. ومع ذلك، تقول الشركة إن لديها إجراءات احتياطية للتعامل مع مثل هذا الحدث واستخدمتها للسيطرة على المواقع المتضررة.

تهديد المركزية

هذا يجب أن يكون تذكيرًا بمخاطر مركزية مزودي الحلول السحابية الكبيرة. ففي نموذج نشر تطبيقات الإنترنت التقليدي، قد يؤدي انقطاع الخادم أو التطبيق الذي تمت تهيئته بشكلٍ خاطئ إلى تعطيل موقع ويب واحد.

لكن المشاكل المماثلة مع مزودي الحلول السحابية يمكن أن تنتهي بإخراج جميع عملائها، مما يؤدي إلى عدم تعطل موقع ويب واحد، بل مئات أو حتى آلاف المواقع. ويمكن أن يؤثر ذلك على الخبرات الرقمية للمؤسسات، وعائداتها وسمعتها.”

وبالنسبة إلى شركة صغيرة أو متوسطة الحجم، يمكن أن تكون المخاطر المرتبطة بمثل هذه الإخفاقات في الخدمة حرجة ومؤثرة. وحتى حالات الانقطاع قصيرة المدة في الاقتصاد الرقمي يمكن أن تتسبب في أضرار جسيمة.

ولا شك أن موفري الحلول السحابية يقدمون مزايا لا حد لها لمستخدميهم، ولكن إعادة مركزية الإنترنت من خلال هذه الحلول السحابية تتسبب الآن في نفس المشكلات التي كان التصميم الأصلي للإنترنت يهدف إلى تجنبها من خلال التكرار.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.