أستمع الى المقال

أعلنت شركة إنتل ضمن فعاليّات معرض CES 2022 عن أحدث إصداراتها من الجيل الثاني عشر Alder Lake والّتي تتميّز بالهندسة الهجينة الجديدة للشركة، وتعتمد المعالجات المحمولة الجديدة على معالج Intel Core i9-12900HK، والّذي تدّعي إنتل بكلّ ثقة أنّه “أسرع معالج متنقّل”.

معالجات Intel Core للأجهزة المحمولة

كانت الدفعة الأولى من رقائق Intel من الجيل الثاني عشر Alder Lake على لأجهزة سطح المكتب الّذي تمّ إطلاقه في الخريف الماضي واحدة من أكبر نجاحات إنتل منذ سنوات، ممّا سمح للشركة بتقديم شريحة يمكنها التغلّب أو التنافس على الأقلّ مع AMD’s Ryzen 9 5950X الرائد عبر دعم الإنتاجيّة والألعاب، تقدّم Intel نفس النهج الجديد لتصميم الرقائق بأداء Arm-esque ونواة الكفاءة لأجهزة الكمبيوتر المحمولة، بدءًا بأقوى نماذجها من سلسلة H بقدرة 45 واط، ويوصف بأنّها أسرع بنسبة 40% من المعالج السابق.

ومن المتوقّع أن يعمل المعالج الرئيسيّ على تحسين أداء النظام للتطبيقات الفرديّة ومتعدّدة، والّتي قامت إنتل بإقران نوى الأداء (P-cores) والنوى الفعّالة (E-cores) بمساعدة Intel Thread Director، يدعم Intel Core i9-12900HK تردّدات تصل إلى 5 جيجاهرتز و14 مركزًا، 6 مراكز P و8 مراكز E إلكترونيّة.

ويمكن للشريحة الجديدة تقديم أداء ألعاب أسرع بنسب 28% ويمكنها أيضًا تحسين أداء منشئيّ المحتوى بواسطة زيادة الأداء في العرض ثلاثيّ الأبعاد بنسبة 43%، كما أنّها تدعم وحدات DDR5 / LPDDR5 و DDR4 / LPDDR4، وهي الأولى في الصناعة بالنسبة لمعالجات السلسلة H.

وتضيف الشركة أنّ شريحة Intel 12th Gen تضمن الجديدة اتّصالًا أسرع بثلاث مرّات، وتدعم Wi-Fi 6E، و Thunderbolt 4 لسرعات نقل أسرع، و PCIe 4.0 ودعم لأحدث معايير الذاكرة مع دعم ذاكرة DDR5 حتّى تصل إلى 4800 ميجاهرتز و LPDDR5 بتردّد يصل إلى 5200 ميجاهرتز على حدّ سواء، ومن المتوقّع أيضًا أن تقدّم أداء “بمستوى أجهزة سطح المكتب” وهي مخصّصة للّاعبين والمبدعين وحتّى المتخصّصين في الهندسة، ومن المقرّر أن يبدأ شحنها مع الأجهزة في فبراير / شباط 2022.

وتروّج الشركة للقفزات الكبيرة في مهامّ الإنتاجيّة، مع زيادة بنسبة 44 في المائة في PugetBench لمعايير Premiere Pro، وهي مهمّة تقول إنتل إنّ رقاقاتها الجديدة يمكنها أيضًا التفوّق على M1 Max من Apple، بالإضافة إلى مكاسب كبيرة في معايير Autodesk، ومن المهمّ ملاحظة أنّ إنتل تركّز تحسيناتها بصورة رئيسية على تحسينات الأداء.

والجدير بالذكر أنّ رقائق إنتل المحمولة الجديدة الّتي ستعلن عنها في معرض CES 2022، ليست سوى الدفعة الأولى من رقائق الكمبيوتر المحمول الّتي ستقدّمها في عام 2022 بتصميمها المعماريّ الهجين الجديد. تركّز أخبار اليوم فقط على أقوى طرازات السلسلة H بقوّة 45 واط للشركة والمخصّصة للألعاب أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة عالية الأداء. لكن لدى إنتل أيضًا خططًا لرقائق من سلسلة U و P القادمة، والّتي تدعم هذه ما يصل إلى 14 مركزًا و 20 مؤشّرًا ورسومات Intel Iris Xe المدمجة، فئة U بقدرة 15 واط، و 9 واط مخصصة للتصميمات “الرقيقة والخفيفة الحديثة”، ومع فئة P الجديدة من رقائق 28 واط أيضًا في الأعمال الّتي ستستخدم P-core و E-core تصميمات، وستجد المعالجات طريقها في الأجهزة القابلة للطيّ، والقابلة للفصل، والأجهزة الأخرى في عام 2022.

معالجات Intel Core المكتبيّة من الجيل الثاني عشر

قدّمت إنتل أيضًا 22 معالجًا جديدًا لأجهزة سطح المكتب من الجيل الثاني عشر من إنتل، وبدءًا من شرائح Intel Core i9 إلى Pentium و Celeron، ويمكن أن توفّر معالجات أجهزة سطح المكتب الجديدة بقدرة 35 واط و 65 واط بطاقة قابلة للتطوير وأداء محسن للألعاب وإنشاء المحتوى ومهامّ الإنتاجيّة أفضل.

من المقرّر الإعلان عن أوّل أجهزة كمبيوتر محمولة من سلسلة H Alder Lake في معرض CES 2022 لإصدارها في أوائل عام 2022، بينما سيتمّ الإعلان عن أجهزة الكمبيوتر المزوّدة برقائق P-series و U-series ذات الطاقة المنخفضة وإصدارها في وقت لاحق من العام.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.