إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية تفرض إجراءات احتياطية لبعض عمليات هبوط طائرات بوينج 787 بالقرب من خدمة 5G

إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية تفرض إجراءات احتياطية لبعض عمليات هبوط طائرات بوينج 787 بالقرب من خدمة 5G
أستمع الى المقال

قام مسؤولو السلامة الفيدراليّة بتوجيه مشغّلي بعض طائرات من طراز بوينج لاعتماد إجراءات إضافيّة عند الهبوط على مدرجات رطبة أو ثلجيّة بالقرب من خدمة الجيل الخامس الوشيكة لأنّهم يقولون إنّ التداخل من الشبكات اللاسلكيّة قد يعني أنّ الطائرات تحتاج إلى مساحة أكبر للهبوط.

وأفادت إدارة الطيران الفيدراليّة (FAA) يوم الجمعة إنّ التداخل يمكن أن يؤخّر أنظمة مثل عكسيّة الدفع في طائرة بوينج 787، ويمكن أن يمنع المحرّك وأنظمة المكابح من الانتقال إلى وضع الهبوط، ممّا قد يمنع الطائرة من التوقّف على المدرّج.

ويمكن إصدار أوامر مماثلة في الأيّام المقبلة لطائرات أخرى. وطلبت إدارة الطيران الفيدراليّة من بوينج وإيرباص معلومات حول العديد من الطرز، وقالت بوينج إنّها تعمل مع مورديها وشركات الطيران وشركات الاتّصالات والهيئات التنظيميّة لضمان أنّ كلّ طراز طائرة تجاريّة يمكن أن تعمل على نحو آمن وثقة عند تطبيق 5G في الولايات المتّحدة.

ويأتي طلب طائرات بوينج بعد يوم من بدء إدارة الطيران الفيدراليّة (FAA) في إصدار قيود ستوجّهها شركات الطيران ومشغلو الطائرات الآخرين في العديد من المطارات عندما تطلق AT&T و Verizon خدمة لاسلكيّة 5G جديدة يوم الأربعاء.

ولا تزال الوكالة تدرس ما إذا كانت هذه الشبكات اللاسلكيّة ستتداخل مع أجهزة قياس الارتفاع، الّتي تقيس ارتفاع الطائرة فوق الأرض، وتستخدم البيانات المأخوذة من أجهزة قياس الارتفاع لمساعدة الطيّارين على الهبوط عندما تكون الرؤية ضعيفة، وتعمل الأجهزة على جزء من الطيف الراديويّ قريب من النطاق الّذي تستخدمه خدمة 5G الجديدة، والّتي تسمّى C-Band.

وتعدّ إجراءات إدارة الطيران الفيدراليّة (FAA) هذا الأسبوع جزءًا من معركة أكبر بين منظّم الطيران وصناعة الاتّصالات. وتشير شركات الاتّصالات ولجنة الاتّصالات الفيدراليّة إنّ شبكات الجيل الخامس لا تشكّل تهديدًا للطيران، بينما تؤكّد إدارة الطيران الفيدراليّة إنّ هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

وتجري إدارة الطيران الفيدراليّة اختبارات لمعرفة عدد الطائرات التجاريّة الّتي تحتوي على أجهزة قياس ارتفاع قد تكون عرضة لتداخل التردّد، وأشارت الوكالة هذا الأسبوع إنّها تتوقّع تقدير النسبة المئويّة لتلك الطائرات قريبًا، لكنّها لم تحدّد موعدًا لذلك.

ووفقًا لوكالة رويترز أنّ الإشعارات تُظهر مكان الطائرات الّتي تحتوي على أجهزة قياس الارتفاع غير المختبرة أو الّتي تحتاج إلى تعديل التحديث أو الاستبدال لن تكون قادرة على أداء عمليّات هبوط منخفضة الرؤية عند نشر شبكة الجيل الخامس.

ويغطّي الطلب الخاصّ بطائرات بوينج 787، 137 طائرة في الولايات المتّحدة و1010 طائرة في جميع أنحاء العالم، وطائرة 787 هي طائرة ذات ممرّين تحظى بشعبيّة خصوصًا على المسافات الطويلة، وبما في ذلك العديد من الرحلات الدوليّة.

وذكرت إدارة الطيران الفيدراليّة إنّه بناء على معلومات من شركة بوينج، قد لا تتحوّل طائرات 787 بشكل صحيح من الطيران إلى وضع الهبوط إذا كان هناك تداخل ما، ممّا قد يؤخّر تنشيط الأنظمة الّتي تساعد على إبطاء الطائرة.

تجدر الإشارة إلى أنّ شركتي AT&T و Verizon قد اتّفقتا مرّتين على تأجيل تفعيل شبكاتهما الجديدة بسبب المخاوف الّتي أثارتها مجموعات الطيران وإدارة الطيران الفيدراليّة، وبموجب اتّفاقيّة مع شركات الاتّصالات، حدّدت إدارة الطيران الفيدراليّة 50 مطارًا سيكون لها مناطق عازلة حيث ستقوم الشركات بإيقاف تشغيل أجهزة إرسال 5G أو إجراء تغييرات أخرى للحدّ من التداخل المحتمل حتّى أوائل يوليو / تمّوز.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.