أستمع الى المقال

يبدو أن آمازون ليست مستعدة حتى الآن للدخول في سوق الساعات الذكية، ولكن من الواضح أنها تحاول القيام بذلك من خلال طرحها لسوارHalo المعلن عنه حديثًا ومنافسة علامة Fitbit التجارية المملوكة لشركة جوجل مباشرة.

سيأتي السوار بشاشة ملونة من نوع الاموليد وردود فعل لمسية. سيَعرض سجل نشاطك، وتدريباتك، ومراحل نومك، ومستويات الأكسجين في دمك، بالإضافة لإشعارات الرسائل النصية.

ويحتوي على جهاز مراقبة معدل ضربات القلب، ومستشعر درجة حرارة الجلد، ومقياس تسارع، وهو مقاوم للماء حتى 50 مترًا، ويمكن ارتدائه لمدة أسبوع من عمر البطارية والتي يمكن شحنها بالكامل في 90 دقيقة فقط.

للأسف لن يكون من الكافي أن تدفع تكلفة السوار فقط، فسيتوجب عليك الاشتراك في عضوية Halo للحصول على المزيد من الميزات، التي تكلف 3.99 دولارًا شهريًا بعد السنة الأولى التي تحصل عليها مجانًا مع السوار، سيتيح لك هذا الاشتراك الوصول إلى ميزات متقدمة مثل فحص تكوين الجسم ونظام نقاط النشاط وتحليل النوم. كما يتيح لك الوصول إلى الخدمات الجديدة التي أعلنت عنها أمازون ومنها “المئات” من دروس تمارين القلب، والقوة، واليوجا، ودروس في الهواء الطلق، والتنقل، بقيادة مدربي Halo.

سيكون سوار Halo متاحًا بسعر 79.99 دولارًا في الأسواق. وهناك أيضًا أحزمة رياضية جلدية ومعدنية معروضة للبيع مقابل تكلفة إضافية. وسيأتي بثلاثة ألوان: الأسود والأخضر والأرجواني.

ما زالت بعض التفاصيل غير معلنة من شركة أمازون مثل أبعاد سوار Halo وحجم الشاشة والمزيد، ولكن إذا كنت من عشاق الرياضة وترغب في تتبع لياقتك وصحتك فلا شك بان سوارHalo هو خيار جيد، قد لا يكون سعر 80 دولارًا أقل سعر رأيناه على الإطلاق لأجهزة تتبع اللياقة البدنية في الأسواق، ولكن السنة المجانية من خدمة الاشتراك التي تأتي مع السوار تجعله ينافس أحدث جهاز تتبع لياقة Charge 5 من Fitbit والذي يأتي مع ستة أشهر مجانية من Fitbit Premium فقط.

ولكن مع كل هذه الميزات الاستثنائية التي تضعها في موضع تنافسي في سوق الأجهزة الإلكترونية، فلا يزال هنا بعض المخاوف بخصوص انتهاكها خصوصية مستخدميها حيث ان التقارير الأخيرة عن السوار أثارت مخاوف بشأن وصوله إلى الكثير من المعلومات الصحية والشخصية الخاصة التي تتوفر بشكل واسع بين أجهزة تتبع صحة المستهلك المتاحة للجمهور، لأنه على ما يبدو أن سوار Halo يجمع مستوى غير مسبوق من المعلومات الشخصية.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.